بعيوي يعطي انطلاقة مشاريع تنموية بمختلف جماعات إقليم الدريوش

0 101

أعطى عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، يوم السبت 12 يناير 2019، انطلاقة مجموعة من المشاريع التنموية بمختلف جماعات إقليم الدريوش، وذلك بحضور كل من عامل إقليم الدريوش، وعائشة المريني نائبة رئيس الجهة وأعضاء مجلس الجهة المنتمين لإقليم الدرويش، ورئيس المجلس الإقليمي ورؤساء المصالح اللاممركزة.

وتأتي هذ المشاريع في إطار الإهتمام الذي يوليه مجلس جهة الشرق لإقليم الدريوش لإقرار العدالة المجالية، وتوفير مناصب الشغل للعاطلين عن العمل، وتشجيع الفئة المعوزة على الانخراط في الدينامية السوسيو إقتصادية التي أطلقها للحد من شبح البطالة.

وفي هذا هذا الإطار، أبرز بعيوي أن الزيارة التي تم القيام بها لإقليم الدريوش جد مهمة، إذ توجت بتوزيع أعداد كبيرة من الأكشاك على عدد من التعاونيات لعرض منتوجاتهم للبيع بشكل منظم، خاصة وأن هذه الأكشاك تتواجد على طول الطريق الساحلية الرابطة بين الدرويش والحسيمة.

وأشار بعيوي إلى أن هذه الأكشاك ستساهم في تنظيم عمليات البيع لدى التعاونيات، وهو ما سيعود عليها بالنفع، إذ إستفادت من دعم مجلس جهة الشرق، مبرزا أن جماعة توروكوت شهدت بدورها توزيع عدد من الأكشاك على عدد من التعاونيات، بالإضافة إلى الوقوف على مجموعة من المشاريع التي ساهم فيها مجلس جهة الشرق بالمنطقة لمحاربة الفوارق المجالية.

كما كشف المتحدث ذاته أن المشاريع التي أعطى انطلاقتها مجلس جهة الشرق بإقليم الدريوش خلال الثلاث سنوات الماضية، ظهرت إلى حيز الوجود، والتي بلغت تكلفتها المالية حوالي 300 مليون درهم.

وأوضح رئيس الجهة أن المشاريع المتعلقة بإنجاز الطرقات بلغت تكلفتها المالية حوالي 121 مليون درهم، بالإضافة إلى كهربة العالم القروي، وإنشاء ملاعب القرب، وبناء قاعة مغطاة، وفتح عدد كبير من المسالك الطرقية بواسطة آليات المجلس، وكذا توزيع سيارات النقل المدرسي.

وبخصوص توفير مناصب الشغل للشباب العاطلين عن العمل بالمنطقة، أبرز بعيوي أن مجلس جهة الشرق دعم الشباب عن طريق إنشاء التعاونيات، ووفر لها الدعم المالي المطلوب، وذلك لخلق المشاريع وولوج عالم الشغل.

ويرتقب أن يستفيد إقليم الدريوش من عدد من المشاريع التنموية خلال السنة الجارية، من خلال إنخراطه في وضع مخطط ثلاثي إلى جانب عدد من الشركاء المركزيين، تهم مختلف القطاعات.
إبراهيم الصبار