بعيوي يناقش سبل تنزيل سياسات الهجرة على مستوى جهة الشرق

0 322

استقبل عبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، يوم الثلاثاء 22 يناير 2019، وفدا يتشكل من ممثلين عن كل من بعثة الاتحاد الأوربي بالمغرب، والوكالة البلجيكية للتنمية، وعن الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وخبراء عن مكتب للدراسات، ومحور موضوع اللقاء حول خلاصات اللقاء التواصلي الذي احتضنه مجلس الجهة يومي 21 و22 يناير الجاري، وحول مشروع تنزيل سياسات الهجرة على المستوى الجهوي.

وكشف أعضاء مجلس الجهة للوفد أن المجلس اعتمد سياسة واضحة سواء فيما يتعلق بالهجرة الوافدة أو الهجرة التي تنطلق من الجهة في اتجاه الضفة الأوربية، معتبرين أن هذه المسألة حيوية بالنسبة للاستقرار والتنمية ومستقبل الجهة.

كما أكد الأعضاء ذاتهم أن مرجعية مجلس الجهة تستند إلى أربعة محاور، تتعلق بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ومقاربة مجلس الجهة لموضوع الهجرة وإدراجها ضمن المخطط الجهوي للتنمية، والتعاون مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أخذا بعين الاعتبار السياق والتحول الدولي.

ومن جهته، قال البهيوي عبد الرحمان المسؤول عن البرامج بالوكالة البلجيكية للتنمية، إن وجوده بمجلس جهة الشرق إلى جانب ممثلين عن الاتحاد الأوربي والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، هو الاشتغال على تنزيل الاستراتيجية الوطنية بالنسبة للمغاربة المقيمين بالخارج والهجرة على المستوى الجهوي.

وفي الإطار ذاته، كشف البهيوي أن هذا المشروع يموله الاتحاد الأوربي والوكالة البلجيكية للتنمية، التي تسهر كذلك على إنجازه بشراكة مع وزارة الهجرة وثلاث جهات بالمغرب (جهة الشرق- سوس ماسة – بني ملال خنيفرة)، مبرزا أن مجلس جهة الشرق كان قد وقع اتفاقية إطار للشراكة والتعاون مع وزارة الهجرة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بحضور ممثلة عن المنظمة الدولية للهجرة، والتي تروم تفعيل السياسة الوطنية للهجرة واللجوء على المستوى الجهوي، وإرساء آلية دائمة للتشاور والتنسيق لبلورة وتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة في مجال الهجرة واللجوء، من أجل تمكين المهاجرين واللاجئين المقيمين بالجهة من جميع الحقوق.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...