بـلاغ المكتب السياسي

0 780

عقد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، اجتماعه الأسبوعي بالمقر المركزي يوم الثلاثاء 15 يناير 2019، تحت رئاسة السيد عبد الحكيم بن شماش الأمين العام للحزب، خصص لمتابعة مخرجات اللقاء المشترك ليوم السبت 05 يناير 2019.

بداية، ألقى الأخ الأمين العام كلمة، ذكر من خلالها بالخطوط العريضة للمبادرة التي تقدم بها خلال الاجتماع المشترك بين المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي وسكرتارية المجلس الوطني، مشددا على أهمية انخراط جميع مكونات الحزب وعلى رأسها المكتب السياسي من أجل إنجاح هذه المبادرة بروح وحدوية وبنفس وطني، وكذا بلورة الإجراءات الميدانية جهويا وإقليميا، بتنسيق مع المكتب الفيدرالي ورئاسة المجلس الوطني والهيئة الوطنية للمنتخبين، لتعزيز الروح الايجابية المنتصرة لثقافة التعاون والإحساس بثقل المسؤولية. وبحكم أن حزب الأصالة والمعاصرة مطالب بالإجابة عن أسئلة عميقة، مرتبطة في شقها الداخلي بالتفكير في آليات تطوير مشروع الحزب وتطوير عرضه السياسي وإبراز مواقفه السياسية اتجاه العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وتعزيز حيوية تنظيماته الحزبية.

كما أن الحزب مطالب، أيضا، بخلق شروط انكباب جميع فعالياته على تهييء مشاريع حلول للإسهام في تجاوز الأزمة التي وضعتنا فيها الاختيارات اللاشعبية للحكومة، والتي تعمق، كل يوم أكثر، الهوة بين المواطنين والمؤسسات وتساهم في زيادة البؤس الاجتماعي، وتجهز بشكل غير مسبوق على المكتسبات التي راكمتها بلادنا في العديد من المجالات؛ من بينها تعطيل الحوار الاجتماعي، والقضاء على ما تبقى من الطبقة المتوسطة، وإثقال كاهل المغاربة بالضرائب. لذلك فان حزب الأصالة والمعاصرة تنتظره مهام وتحديات كبرى، تحتاج إلى تعبئة جميع طاقاته لتقديم البديل الذي يتطلع إليه المغاربة، مما يقتضي تأهيل الذات وإشراك مختلف الغيورين بنفس أصيل في التفكير الجماعي لإنتاج مبادرات وبدائل لا تقبل أي تأجيل.

كما تفاعل أعضاء المكتب السياسي مع الكلمة التوجيهية للأخ الأمين العام، بالتعبير عن الرغبة في بناء كل ما من شأنه أن يساهم في تجسيد هذه الروح الايجابية السائدة داخل الحزب بعد الاجتماع المشترك ليوم 05 يناير 2019 عمليا وميدانيا، معبرين على أهمية اعتماد مبدأ الالتقائية في برامج العمل بين المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي في إطار تكامل الأدوار. وحرصا على إشراك باقي مناضلات ومناضلي الحزب في انبعاث هذه الروح الايجابية، اقترح المكتب السياسي تنزيل برنامج جهوي تواصلي على مستوى الجهات، بتنسيق مع المكتب الفيدرالي، من أجل إشراك وتعبئة كل مكونات الحزب. وبعد المناقشة خلص الاجتماع إلى الآتي:
– تثمين مخرجات الاجتماع المشترك ليوم 05 يناير2019 والحرص على تعزيزها بمبادرات ميدانية؛

– استكمال أشغال بلورة مقترح الحزب بخصوص النموذج التنموي الجديد من خلال المصادقة على ندوة في الموضوع من تنظيم رئاسة وسكرتارية المجلس الوطني؛
– تنزيل برنامج جهوي موحد بين المجلس الوطني والمكتب السياسي والمكتب الفيدرالي والهيئة الوطنية للمنتخبين ؛
– تنظيم ندوة وطنية بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لتأسيس حركة لكل الديمقراطيين يوم 17 فبراير 2019 للمساهمة في بلورة نموذج سياسي جديد لمغرب الغذ؛
– عقد اجتماع مع ممثلي الحزب في الغرف المهنية، لبناء رؤية متكاملة حول انتظارات هذه الفئة العريضة وبلورة سبل الاستجابة لانتظاراتهم.