بكوري يشدد على اعتماد المقاربة التشاورية في اجتماع اللجنة الجهوية الاستشارية لإعداد التراب

0 316

شارك مصطفى بكوري رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات، يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019 بمقر المركب الثقافي للأوقاف بالدار البيضاء، في اجتماع اللجنة الجهوية الاستشارية لإعداد التراب لجهة الدار البيضاء سطات، إلى جانب والي جهة الدار البيضاء سطات وعامل عمالة الدار البيضاء.

ويندرج هذا اللقاء الهام في إطار مواكبة تنزيل ورش الجهوية المتقدمة، وتكريسا لقواعد العمل المشترك والتكامل بين مختلف الفاعلين المحليين، كما يعتبر بمثابة الانطلاقة الرسمية لمسلسل تشاوري يمكن من خلق فضاء للحوار وتبادل الآراء والتصورات حول توجهات السياسة العامة لإعداد التراب بالجهة.

وأشاد مصطفى بكوري بالجهود المبذولة لإعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب لما له من وظائف في توجيه العملية التنموية، وتنسيق أدوار مختلف الفاعلين على مستوى تراب الجهة.

كما ذكّر بكوري بما قامت به مصالح جهة الدار البيضاء سطات في هذا الصدد، حيث عقدت مجموعة من الاجتماعات التشاورية بتنسيق مع ولاية الجهة والمفتشية الجهوية لإعداد التراب الجهوي، خصصت لوضع منهجية لبلورة التصميم الجهوي لإعداد التراب، وبسط المساطر الإدارية والقانونية الخاصة به ومناقشة مشروع دفتر التحملات الخاص بإنجاز الدراسة المتعلقة بالتصميم الجهوي لإعداد التراب، وكذا التحضير لاجتماع اللجنة الإستشارية الجهوية لإعداد التراب.

وعرج رئيس مجلس الجهة على الرؤية التنموية لإعداد التراب الجهوي والتي حددت أولى معالمها خلال إعداد برنامج التنمية الجهوية لجهة الدار البيضاء-سطات، في إطار تنسيق تام وتكامل فعال مع مختلف الشركاء على الصـعيد الوطني والجهوي والمحلي، والتي تهم عناصرها أربع توجهات تتعلق بمراعاة الإنصاف بين مختلف مناطق الجهة وإدماج السياسات العمومية مع ضمان التقائيتها وتبني مقاربة مندمجة وأفقية لإشكاليات التنمية وتقديم أجوبة جديدة لإشكاليات التنمية من خلال مشاريع وحلول وأساليب مبتكرة.

واختتم بكوري بضرورة اعتماد المقاربة التشاورية مع كل المتدخلين وعلى كل المستويات كآلية أساسية في كل مراحل الدراسة، مما سيتيح لمختلف المتدخلين الاشتراك والمساهمة في بلورة التصميم انطلاقا من مرحلة التشخيص إلى متم الدراسة، وذلك عبر الاعتماد على مجموعات للتفكير والنقاش والتشاور وفق ورشات موضوعاتية تنظم عبر كل تراب الجهة.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...