0 482

عقد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة يوم الثلاثاء 11 دجنبر 2018، اجتماعه الأسبوعي، الذي خصصه لمناقشة الوضع الداخلي للحزب، وتتبع أداء الفريقين البرلمانيين، ومآل الإلتزامات المرتبطة بأوراش العمل التي أقرها المكتب السياسي.

وقد استهل هذا الإجتماع، بكلمة توجيهية للأخ الأمين العام، لامس من خلالها مختلف القضايا الداخلية المطروحة للنقاش داخل الحزب، حيث نوه بالمجهودات والمساعي الحميدة التي يقوم بها مجموعة من المناضلين المنتمين لمختلف الهياكل التنظيمية للحزب، والرامية إلى تقديم مشاريع حلول وأجوبة عن المشكلات المطروحة وتقريب وجهات النظر لتجاوز الإختلاف حول بعض التقديرات. كما شدد الأخ الأمين العام على أن هذا النقاش الداخلي للحزب، هو تعبير صادق على أن الحزب بصحة جيدة وفي وضعيته الطبيعية التي من المفروض أن يتميز بها حزب كبير مثل حزبنا؛ فضلا عن أنه يعكس حرص جميع مكونات الحزب على تبويئه المكانة التي يستحقها داخل الحقل السياسي ببلادنا، داعيا الى التعبئة الجماعية و إلى الإلتفاف حول مشروع الحزب و الانخراط الصادق والمسؤول للجميع، بالبناء على ما تحقق من تراكمات إيجابية، من أجل مواصلة النضال باتجاه بناء أداة تنظيمية قوية بمناضلاتها ومناضليها وبدفء المتعاطفين مع هذه التجربة، حتى يتم تأهيلها أكثر للنهوض بأعباء المساهمة في التصدي للتحديات التي تواجهها بلادنا في محيط جهوي ودولي بالغ التعقيد وبمهام الترافع والدفاع عن التطلعات والطموحات المشروعة للمواطنات والمواطنين الذين تفاقمت معاناتهم على امتداد سبع سنوات عجاف من التدبير الحكومي المرتبك.

في ضوء ذلك عبر أعضاء المكتب السياسي عن انخراطهم وتجاوبهم بما تقتضيه اللحظة من مسؤولية وروح إيجابية عالية ، معبرين في نفس الوقت عن ضرورة تكثيف الجهود من طرف جميع مكونات الحزب لتعزيز مأسسة الحزب وتفعيل هياكله وتنظيماته، عبر إطلاق ديناميات تتيح لجميع مناضلاته ومناضليه، المساهمة الفعلية في مهام تنزيل الأوراش وبرامج العمل التي أقرها المكتب السياسي على ضوء خارطة الطريق المقدمة لبرلمان الحزب في دورته ماقبل الأخيرة.

بعد ذلك، وفي إطار تتبع أداء الفريقين البرلمانيين، قدم السيدان رئيسا الفريقين تقريرا وضحا من خلاله، وضعية الفريقين ومنهجية اشتغالهما وحرصهما على عكس صورة مشرفة عن الحزب، سواء من خلال المبادرات التي يقومان بها، أو من خلال التتبع المسؤول لمختلف القضايا المطروحة للنقاش، آملين في الإستجابة لطموح المواطنين في معارضة تترافع عن قضاياهم بصدق، أو من خلال حرصهما الشديد على إعادة الإعتبار لمؤسسة البرلمان. وفي هذا الإطار، نوه المكتب السياسي بعمل الفريقين البرلمانيين الذين يعتبران بحق، رافعة أساسية للحزب، وبعطائهم المشرف المسكون بهواجس ممارسة معارضة قوية بناءة ومسلحة بروح اقتراحية.

وبخصوص مآل الإلتزامات المرتبطة بأوراش العمل التي أقرها المكتب السياسي، تم تقديم الحصيلة الدورية لعمل المكتب السياسي المتضمنة لعدد من المبادرات وأوراش العمل الحاملة لمشاريع أجوبة ترمي إلى الرفع من أداء الحزب وتجويد ممارسته في مختلف الواجهات. وفي أفق عرض هذه الحصيلة على أنظار المجلس الوطني قرر المكتب السياسي نشرها على البوابة الرسمية للحزب، حتى يتسنى للمناضلين الإطلاع عليها. وقد خلص المكتب السياسي من خلال مناقشته لهذه النقطة، إلى ضرورة الرفع من وتيرة التنفيذ، خاصة وأن عملية تنزيل هذه المبادرات تميزت بالبطء وتحتاج إلى تعبئة المناضلات والمناضلين، ومختلف هيئات ومؤسسات الحزب للتعريف بها والإنخراط في تفعيلها..

واستمرارا للنقاش الذي عرفه اجتماع المكتب السياسي يوم 04 دجنبر2018 حول مقترح الحزب بخصوص المشروع التنموي الجديد لبلادنا، تقرر تنظيم يوم دراسي في الموضوع بتاريخ 22 دجنبر 2018 بتنسيق مع الفريقين البرلمانيين.

وفي الأخير تم تكليف الأخت خديجة الكور، ناطقة رسمية باسم الحزب، فيما تم تفويض أمر تحديد أمين مال الحزب للأخ الأمين العام، بعدما أن لم يعبر أحد من أعضاء المكتب السياسي الحاضرين للإجتماع عن الرغبة في ذلك.