بلاغ المكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة

0 2,775

فاس في، 11 يونيو 2019

استكمالا لأشغال اجتماعه المنعقد في فاس بتاريخ 2 يونيو 2019، عقد المكتب الفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصرة اجتماعا يومه الثلاثاء 11 يونيو 2019 بفاس برئاسة الأمين العام للحزب السيد حكيم بن شماش.

في مستهل هذا الاجتماع، ذكر الأمين العام بخلاصات ومقررات الاجتماع السابق، وتوقف عند المستجدات التنظيمية التي يعرفها الحزب، كما تطرق لمختلف الأوراش الموضوعة على جدول أعمال الحزب لتأهيل أدائه التنظيمي والسياسي في المرحلة الراهنة، في سياق وطني يستدعي تعبئة كل مناضلات ومناضلي الحزب لاستعادة المبادرة الحزبية في مختلف الواجهات، بترسيخ مبدأ إعادة تعريف المسؤولية، وتخليق العمل الحزبي، والاحتكام للقوانين التنظيمية والمقررات الحزبية في احترام تام لوظائف واختصاصات المؤسسات الحزبية.

وقد تداول المكتب الفيدرالي في المهام المنوطة به تفعيلا لمقتضيات المادة 70 من النظام الأساسي، والتي توكل إليه تدبير الفترات الانتقالية في بناء البنيات الترابية، وتدبير حالات انقطاع مسؤوليها عن مزاولة مهامهم لأي سبب من الأسباب. وفي هذا الصدد قرر المكتب الفيدرالي إطلاق برنامج عمل جهوي بإشراف عضوات وأعضاء من المكتب الفيدرالي، وفق جدولة زمنية لمباشرة المشاورات مع البرلمانيين، والمنتخبين، وأعضاء المجلس الوطني، والفعاليات الشبابية والنسائية، وممثلي المنتديات الوطنية. كما تقرر إحداث فريق عمل لصياغة أرضية عمل للمنتديات والمنظمات الموازية وطنيا وجهويا بتنسيق مع المكتب السياسي.

ومن جانب آخر، توقف المكتب الفيدرالي على المستجدات التنظيمية التي يعرفها الحزب، وحيث إنه يستحضر مضامين البيان الصادر عن الأمانة العامة الصادر بتاريخ 9 يونيو 2019، والذي يعتبر بأن أي دعوة لعقد اجتماع اللجنة التحضيرية، أو أي لقاء تواصلي بأكادير باسم حزب الأصالة والمعاصرة لا يقوم على أي أساس قانوني، ولا يستند على أية مشروعية تنظيمية وسياسية، كما يتعارض مع المقررات الصادرة عن أجهزة الحزب.

وعليه، قرر المكتب الفيدرالي، بإجماع عضواته وأعضائه، بناء على اختصاصاته الواردة في المادة 65 من النظام الأساسي، طرد سمير كودار من الحزب باعتبار الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها، وهي المحصورة في المادة 64 من النظام الأساسي للحزب، ومنها على وجه الخصوص، عدم الالتزام بقوانين الحزب، وعدم الانضباط للقرارات المتخذة من طرف أجهزته. فالدعوة لعقد اجتماع ما يسمى باللجنة التحضيرية بأكادير يعتبر خرقا سافرا للقواعد والضوابط التنظيمية للحزب، سيما وأن موضوع اللجنة التحضيرية مازال معروضا على أنظار اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات بحكم اختصاصاتها؛ فضلا عن كونها أقرت في رسالتها الموجهة للأمانة العامة: ” عدم شرعية استمرار اجتماع اللجنة التحضيرية، وما ترتب عنه من نتائج”.

كما قرر المكتب الفيدرالي، وبالإجماع، طرد محمد ودمين على اعتبار أن الدعوة لعقد لقاء تواصلي بانتحال صفة المنسق الجهوي للحزب، يعتبر خرقا سافرا للقرار الصادر عن الأمانة العامة بتاريخ 23 ماي 2019 والذي بموجبه تم الإعلان حالة شغور مهام بعض المنسقين الجهويين بمقتضى المادة 69 من النظام الداخلي للحزب. كما تقرر النظر في بعض الحالات لاستكمال تجميع كافة العناصر والأدلة المادية المتعلقة بالتجاوزات المرصودة لعرضها على أنظار المكتب الفيدرالي في اجتماع لاحق، لاتخاذ الإجراءات القانونية.

وفي ختام اجتماع المكتب الفيدرالي، أكد الحاضرون على ضرورة مواصلة التعبئة الجماعية لإنجاح مختلف المحطات والاستحقاقات القادمة، والالتفاف حول المشروع السياسي الديمقراطي الحداثي للحزب وبكل ثقة، لمباشرة مختلف المهام المرحلية والمستقبلية، وهو ما سيشكل برنامج عمل سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القادمة.