بلغة الأرقام…المغاربة يحتلون المراتب الأولى في المهاجرين غير النظاميين عبر طرق دول البلقان

0 173

تطرق تقرير صادر عن المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود (GI-TOC)، لوجود آلاف المهاجرين المغاربة الشباب الموجودون بالبلقان، حيث رصد التقرير وجود مهاجرين من دول عدة من بينها المغرب، الذي يحتل مراتب متقدمة في نسبة المهاجرين السريين الموجودين بالمنطقة.

وأوضح التقرير أن المهاجرين المغاربة يحتلون المرتبة الأولى في عدد المهاجرين السريين المتواجدين بمنطقة ‘’مونتينيغرو’’، في الفترة الممتدة بين 2015 و2020، في يحتل المغاربة المرتبة الثالثة في ‘’ألبانيا’’ بعد كل من سوريا وأفغانستان، ونفس المرتبة في ‘’البوسنة والهرسك’’ بعد كل من باكستان وأفغانستان، في الفترة ذاتها، مؤكدا أن عدد المغاربة الذين تم توقيفهم باليونان سنة 2019، بلغ ما مجموعه 2814 مهاجر سري، كما هو الشأن لعدد الجزائريين الذي بلغ عددهم 2057 والسوريين 21395 والتركيين 8017، وجنسيات أخرى، وباكستان والصومال والفلسطينيين والايرانيين والكاميرونين والعراقيين والافغان والجيورجيين.

واستنادا إلى التقرير فإن الفترة الممتدة بين عام 2020 سجل 11971 مهاجراً وطالب لجوء في ألبانيا (مغاربة وسوريون وأفغان وعراقيون)، و16211 في البوسنة والهرسك (مغاربة وباكستانيون وأفغان وبنغلاديشيون). وفي الجبل الأسود وصل عددهم إلى 2898 حالة (مغاربة وأفغان وإيرانيون وجزائريون).

وفي ذات السياق، كشف التقرير أن عدد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و30 سنة، من طالبي اللجوء بدول البلقان، ينحدرون من دول شمال افريقيا والشرق الأوسط، غالبيتهم من المغرب وايران والعراق وسوريا، والجزائر وإثيوبيا وايريتيا، وهم ضحايا شبكات الاتجار في البشر المتمركزة في اليونان ومقدونيا الشمالية، مقدونيا الشمالية وصربيا، صربيا والمجر، وكرواتيا والبوسنة والهرسك.

وحسب التقرير المنجز بعدد من اللغات من بينها الانجليزية، فإن رحلة العبور بين الدول البلقانية، تستوجب التوفر على مبلغ مالي يتراوح بين 1000 و30000 يورو، حيث يكلف المرور من سوبوتيكا في شمال صربيا إلى ملجأ بالقرب من الحدود المجرية، 2500 يورو، ومن اليونان إلى ألبانيا، يدفع المهاجرون ما بين 1000 و2500 يورو، وتشمل هذه الأسعار خدمات النقل من المناطق الجنوبية من كورجا وجيروكاسترا، إلى موانئ البحر الأدرياتيكي فلورا ودوريس، أو مدينتي شكودرا وكوكس الشماليتين.

كما تبلغ الكلفة المالية، للعبور من اليونان أو بلغاريا سيرا على الأقدام أو عبر سلسلة جبال بيلاسيكا في جنوب مقدونيا، حوالي 700 يورو، في ظروف خطيرة، تعرض حياة الشباب للخطر من قبل العصابات المتواجدة بالمكان، أو من قبل الحيوانات المفترسة، أو إصابات بسبب السياجات الحدودية.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...