بلغة الأرقام….سمير بلفقيه يبرز نقاط الضعف في مشروع مالية 2020

0 186

كشف النائب البرلماني أحمد بريجة الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بسيدي البرنوصي سيدي مومن بالدار البيضاء، أثناء المائدة المستديرة التي نظمتها الأمانة الإقليمية، اليوم الثلاثاء 05 نونبر 2019 بالمركب الثقافي حسن الصقلي، (كشف) أنه عمِد إلى تنظيم عدة لقاءات تأطيرية حول “مستجدات مشروع القانون المالية 2020″، وذلك من أجل إشراك مجموعة من الفاعلين في النقاش وطرح أسئلة هادفة حول الموضوع.

وأبرز بريجة أن حزب الأصالة والمعاصرة بجهة الدار البيضاء سطات منخرط في السياسة التأطيرية التي تبناها، وذلك تماشيا مع التوجه العام للأمانة العامة الوطنية، وسعيا منه إلى لعب دوره في إغناء النقاش العمومي حول المواضيع الوطنية المجتمعية الكبرى، ومن بينها مشروع قانون المالية 2020، وذلك تماشيا مع الإرادة الملكية السامية.

وفي الإطار ذاته، سلط الدكتور سمير بلفقيه عضو المكتب السياسي والمنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الرباط سلا القنيطرة، الضوء على المراحل التي يمر منها مشروع قانون المالية 2020 داخل قبة البرلمان بمجلسيه، مشددا على أن هذا المشروع لقانون المالية يشبه المشاريع السابقة، ويطغى عليها النمط المحاسباتي والبنيوي، عوض خلق برنامج تنموي شامل.

وعرج بلفقيه على نسبة المديونية المرتفعة للمملكة المغربية التي تسببت فيها الحكومة السابقة والحالية، والتي وصلت إلى 96 مليار درهم، الشيء الذي نتج عنه تخصيص ثلث ميزانية المملكة لتغطية الديون، مشيرا إلى أن المديونية المرتفعة للمغرب جاءت نتيجة عدم خلق الثروة، وعدم اعتماد الحكومة على برنامج تنموي جديد ناجع.

كما أبرز عضو المكتب السياسي للبام أن الحكومة الحالية تخطط لأمور المملكة بعقلية مالية محظة عوض نهج مخطط اقتصادي، مؤكدا تخبط الحكومة في العديد من الأمور، من أبرزها مسألة الضرائب المفروضة على المقاولات، والإكراهات الدولية المفروضة على المغرب، والتي لم تتمكن من مواكبتها.

إلى ذلك، ختم بلفقيه بالتطرق للوعود الزائفة التي تقدمها الحكومة للمغاربة بخصوص الزيادة في نسبة النمو، والتي كانت قد حددتها سابقا في 5 بالمائة لكن لم تلتزم بذلك، مشيرا إلى أن الحكومة حققت بالكاد وبصعوبة بالغة 3,5 في المائة فقط.

إبراهيم الصبار