بلفقيه والجاي يستعرضان تصور حزب الأصالة والمعاصرة حول النموذج التنموي الجديد

0 265

كشف سمير بلفقيه عضوالمكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الحزب قدم يوم الأربعاء 08 يناير 2020 تصوره حول النموذج التنموي الجديد أمام اللجنة المختصة، مؤكدا أن حزب الأصالة والمعاصرة وضع استراتيجية لهذا النموذج التنموي وفق مقاربتين على المستوى البعيد والقريب، معتمدا في ذلك على خمس توجهات كبرى.

وأضاف بلفقيه خلال المائدة المستديرة التي نظمتها الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي سيدي مومن، أن التوجه الأول الذي اعتمد عليه الحزب في وضع تصوره للنموذج التنموي الجديد هو “نموذج مؤسساتي وسياسي”، حيث طالب المؤسسات المنتخبة بلعب دورها المهم والمحوري لإعادة كسب ثقة المواطنين، اتجاه تسيير وتدبير المرفق العام من خلال تحديث مؤسسات الدولة لأنه المدخل الأساسي، مبرزا أهمية هذا التوجه باعتباره قاطرة لتحقيق الأهداف المسطرة للنموذج التنموي الجديد لتقليص التفاوتات وخلق الثروة وتوزيعها بشكل عادل.

وفي ذات السياق، أوضح عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة خلال مداخلته في المائدة المستديرة التي تم تنظيمها حول موضوع “النموذج التنموي: أي دور للفاعل السياسي والتكنوقراطي”، أن التوجه الثاني للنموذج التنموي يتعلق بـ”النموذج الاقتصادي”، إذ يجب التفكير في نموذج جديد لتحقيق النمو يعتمد على التصنيع والتجارة الخارجية والخدمات والابتكار، مضيفا أن التوجه الثالث هو “التنمية المجالية”، وذلك من أجل دمقرطة التنمية محليا وجهويا وفق منهجية شاملة، وبالتالي على المؤسسات المنتخبة أن تتمتع بصلاحيات أوسع للعب أدوار أكبر تمكنها من تحقيق الأدوار المنوطة بها.

كما شدد بلفقيه على أن الرأسمال البشري هو العمود الفقري لنجاح أي نموذج تنموي جديد، لذلك يجب أن يكون في قلب التوجهات الكبرى، مشددا على ضرورة التفكير في مؤسسات الدولة وتحقيق دمقرطة حقيقية من شأنها كسب ثقة المواطن في تدبير الشأن العام، مضيفا أن الجانب “الثقافي والهوياتي”، الذي يحتاج إلى رؤية استراتيجية وعملية.

من جهته، بسط مصطفى الجاي، الخبير الاقتصادي وعضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، التصور الخاص لحزب الأصالة والمعاصرة للنموذج التنموي الجديد، الذي اعتمد في مرجعياته على خطاب جلالة الملك محمد السادس، الذي شدد فيه على النموذج التنموي الحالي أصبح غير قادر على تلبية طموحات المغاربة.

وأورد الجاي خلال مداخلته أن مفهوم النموذج التنموي الجديد لا يعني بالدرجة الأولى النموذج الاقتصادي فقط، بل هو رؤية متعددة الأبعاد يهم الجانب السياسي والاجتماعي والثقافي والمجالي والبيئي، حيث شدد على أن بناء نموذج تنموي جديد يحتاج أولا إلى تشخيص وضعية السياسات العمومية، واصفا الوضعية الاقتصادية الحالية للمملكة المغربية في مختلف القطاعات بالضعيفة، نتيجة لاعتماده نموذج اقتصادي مستنفد، مطالبا بضرورة تبني نموذج تنموي يعتمد مقاربة استباقية وتحصين المكتسبات.

وفي ذات السياق، استعرض الجاي الأسس المحورية التي اعتمدها حزب الأصالة والمعاصرة لخلق نموذج تنموي جديد يحقق المكتسبات للوطن والمواطن، ويدخل المغرب خانة البلدان الصاعدة عن طريق تحقيق نسبة نمو 6 في المائة على المدى الطويل، مسلطا الضوء على جعل المواطن في صلب النموذج التنموي الجديد من خلال توفير سبل العيش الكريم.

إبراهيم الصبار

– بريجة يكشف عن أهداف اللقاءات التواصلية للأمانة الإقليمية لسيدي البرنوصي سيدي مومن

– بلفقيه يبرز الخطوط العريضة لتصور حزب الأصالة والمعاصرة للنموذج التنموي الجديد

– صبري يشدد على إنخراط الأمانات الإقليمية والمحلية لسيدي البرنوصي سيدي مومن في الدينامية البام

– أزمي تطالب بخلق نموذج تنموي جديد يلبي طموحات وانتظارات المغاربة

– الجاي يلح على ضرورة اعتماد نموذج تنموي جديد يقوم على التصنيع والنهوض بالمقاولات

– الزكراني يكشف عن سلسلة من الأنشطة واللقاءات للأمانة الإقليمية لسيدي البرنوصي سيدي مومن