بمناسبة اليوم الوطني للنزيل…الوزير محمد المهدي بنسعيد يشارك في نشاط للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج 

0 149

احتضن المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، أول أمس الثلاثاء 15 مارس 2022، حفلا بمناسبة اليوم الوطني للنزيل، بمبادرة من المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، تحت شعار “إبداع من خلف القضبان”، وذلك بحضور وزير الثقافة والشباب والتواصل، محمد المهدي بنسعيد؛ والمندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ورئيسة المجلس الأعلى للحسابات، ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة.

وخلال هذا الحفل، المنظم بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، تم تقديم العرض المسرحي بعنوان “لغراد”، لمخرجه خالد جنبي، والذي قام بتشخيصه نزيلات ونزلاء من مختلف المؤسسات السجنية بالمملكة.

ويقف العرض المسرحي عند مجموعة من الأحداث من تاريخ المغرب وحضارته، من خلال مجموعة من المحطات التاريخية التي عاشها، وكذا الاحتفاء بالقيم المغربية بمختلف الأشكال التراثية والثقافية التي يتميز بها.

وقد تخلل برنامج الحفل، الذي يندرج في إطار جيل جديد من البرامج التأهيلية للحد من الصورة النمطية التي تعاني منها المؤسسات السجنية، وكذلك عرض شريط مؤسساتي يستعرض ارتسامات عائلات وأقارب نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية، حيث وجهوا لهم رسائل مليئة بالحب والود.

وعرف الحفل تتويج النزلاء المتميزين بمختلف البرامج التأهيلية، برسم سنة 2021، سواء في محو الأمية، أو مختلف الشواهد التي حصلوا عليها في التعليم الابتدائي والإعدادي والباكالوريا والماجيستير، بمن فيهم نزيل حصل على شهادة الدكتوراه. وكذلك النزلاء المتميزين في مجال الشعر والزجل والكتابة والموسيقى.

كما تم توزيع جوائز على النزلاء المتميزين في الفن الحرفي الإبداعي، حيث تم استعراض مجموعة من الأعمال الحرفية والإبداعات الفنية من إنتاج نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية، أثثت فضاء المسرح الوطني محمد الخامس خلال الحفل.

إبراهيم الصبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.