بنحمو: خطاب جلالة الملك دعوة للتعبئة تعبر عن إرادة قوية للدفع بالمغرب نحو مستقبل أفضل

0 454

أكد الأستاذ الجامعي ورئيس المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية، السيد محمد بنحمو، أن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس للأمة بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب، هو دعوة للتعبئة تعبر عن إرادة قوية للدفع بالمغرب نحو مستقبل أفضل.

وأشار الأستاذ الجامعي إلى أن جلالة الملك دعا في خطابه السامي إلى “ثورة متجددة ومتواصلة”، مؤكدا جلالته “أننا قد بلغنا مرحلة لا تقبل التردد أو الأخطاء”، كما أن كافة الكفاءات والقوى الحية وجميع الفاعلين هي مدعوة لإنجاح هذه المرحلة واستغلال جميع المؤهلات لإنجاح هذا الإقلاع الجديد.

كما أن صاحب الجلالة، يضيف السيد بنحمو، سلط الضوء على المرحلة التاريخية لجلالة الملك محمد الخامس، أكرم الله مثواه، عندما قال بعد رجوعه من المنفى: “إننا رجعنا من الجهاد الأصغر (محنة المنفى واستعادة الاستقلال)، لخوض الجهاد الأكبر (المعركة الحقيقية الكبرى لتحقيق التقدم والتنمية)”.

من جهة أخرى، أبرز السيد بنحمو ، أن جلالة الملك أكد على مرحلة المسؤولية والإقلاع الشامل لتجديد النموذج التنموي الذي يتعين عليه الحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية، وعلى إحداث اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي قريبا والتي “نريد منها أن تقوم بمهمة ثلاثية: تقويمية واستباقية واستشرافية، للتوجه بكل ثقة، نحو المستقبل”.

وأضاف أن الخطاب الملكي أشار إلى أنه يتعين العمل على تقوية الطبقة الوسطى وتوسيع قاعدتها، مؤكدا على دور التكوين المهني، الذي يكتسي أهمية قصوى ويضطلع بدور استراتيجي في إدماج الشباب في سوق الشغل.

وسجل الأستاذ الجامعي أن جلالة الملك شدد على ضرورة استثمار كافة الإمكانات المتوفرة بالعالم القروي مؤكدا جلالته في هذا السياق على أنه يجب دعم المجهودات التي تقوم بها الدولة بمبادرات ومشاريع القطاع الخاص و”بتنسيق تام بين القطاعات المعنية” وذلك من أجل استغلال الفرص والإمكانات التي تتيحها القطاعات الأخرى، غير الفلاحية، كالسياحة القروية، والتجارة، والصناعات المحلية وغيرها.

وخلص السيد بنحمو إلى أن جلالة الملك محمد السادس حمل، خلال عقدين من الزمن، المشعل في خدمة الشعب ويواصل هذه الثورة التي تهدف إلى جعل المواطن المغربي في صلب عملية التنمية وفق مقاربة تشاركية يساهم فيها جميع المواطنين والمؤسسات.