بندوة سياسية للبام..حازب تنادي “كفى من العبث.. ونحن لسنا قطعانا “

0 777

انتهزت ميلود حازب، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، مناسبة انعقاد الندوة السياسية لتقديم ومناقشة وثيقة “طريق الانبعاث- نحو المؤتمر الوطني الرابع” اليوم السبت 20 يوليوز 2019، بالرباط، لتوجه سهام الانتقاد للخارجين عن الشرعية، بالقول ” لا يمكن أن نستمر في العبث الذي فاق المستوى وتجاوز مداه”.

وأضافت حازب في كلمتها التي ألقتها بنبرة حادة “نحن مناضلو ومناضلات حزب الأصالة والمعاصرة لن نقبل بتقسيمنا كأننا قطعانا”، هذا وذكرت المتحدثة بسياق انعقاد هذه الندوة التي تدخل في إطار الاحتفاء بعشرينية العهد الجديد الذي تميز بإطلاق وإنجاز مجموعة من الأوراش الإصلاحية التي تتمت فرملة جزء منها نتيجة الارتباك الحكومي، مما أدى حسب ذات المتحدثة، إلى تأزيم الأوضاع الاقتصادية وكذلك الصراعات الداخلية والانقسامات في الأحزاب، مما أدى إلى ترسيخ أزمة الثقة، وتبخيس أهمية أدوار الوسيط والوساطة (المؤسسة الحزبية).
وأكدت ميلودة حازب بأن هذه الأزمة التنظيمية غير المسبوقة التي يعرفها حزب الأصالة والمعاصرة انعكست سلبيا على التراكم الإيجابي الذي حققه البام طيلة عشر سنوات من النضال الحقيقي والجاد والمنتج، مبرزة أن التحدي الذي يواجه الحزب اليوم هو القدرة على جعل الأزمة انبعاثة وانطلاقة جديدة بنفس جديد.

وزادت حازب موضحة، بالقول: “هذه التحديات هي مرهونة بشيء أساسي هو أن يستعيد الحزب ويسترد المبادرة في إطار إعادة النظر في الوظائف السياسية للحزب، من أجل أن يلعب دور الوسيط الفعال، ويسترجع دور الريادة الفعالة “، وشددت حازب على ضرورة تشخيص المعيقات والأمراض التي يعاني منها الحزب وتوطيد أسس الانتماء للمشروع السياسي على قواعد المسؤولية والانضباط للمؤسسات وتخليق الممارسة السياسية .

وأبرزت عضو المكتب السياسي للحزب بأن وثيقة الانبعاث التي ستكون بعد مناقشتها والموافقة على مضمونها وتحديد أمراض الحزب الطريق إلى المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...