بنسعيد وخلوة ينبهان إلى خطورة الوضع الراهن ويطالبان الحكومة بالتحلي بالمواطنة

0 485

لم يكن المغرب بمنأى عن التداعيات السلبية لفيروس كورونا في ظل التنامي المستمر لتأثيرات انتشار الفيروس على الحالة الاجتماعية والاقتصادية، لكن طريقة تدبير الحكومة لهذه الأزمة زاد من تعميق الإشكاليات الكبرى التي تواجهها بلادنا، هكذا رد المهدي بنسعيد، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، على تساؤلات عدد من المواطنات والمواطنين المتضررين من الجائحة.
جاء ذلك خلال لقاء عقده بنسعيد، اليوم السبت 19 شتنبر 2020 بالمقر المركزي للحزب، مع شباب مقاطعة يعقوب المنصور، الذين عبروا عن تشاؤمهم بخصوص توقعات البطالة وتكلفة المعيشة، خصوصا مع الظروف الراهنة وما شهدته من توقف العديد من الأنشطة الاقتصادية سواء بالقطاع المهيكل أو غير المهيكل.

وقال عضو المكتب السياسي، “إنه على الحكومة الإقرار بفشلها في تدبير هذه المرحلة، حيث أدت السياسات العمومية المعتمدة إلى اتساع الفوارق الاجتماعية وتعميقها وزادت الأزمة استفحالا”، مطالبا الحكومة بالتحلي بروح المواطنة ووضع سياسات جوهرية توجه لمساعدة المواطنين على تجاوز هذه الأزمة واحتواء التداعيات السلبية للجائحة ومواجهة الكساد.

وأضاف المهدي بنسعيد، “حزب الأصالة والمعاصرة يعي جيدا تحديات الظرفية الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تجتازها بلادنا، وما يقتضيه من تعبئة من أجل التصدي لمخاطر الأزمة الحالية عبر وضع تصور جماعي للمرحلة المقبلة بكل مسؤولية وروح وطنية”، مضيفا “يجب تعبئة البعد التضامني للتخفيف مما ستخلفه الأزمة من ارتفاع في مؤشرات الهشاشة التي سيكون أكبر المتضررين منها الفئات الفقيرة والمعوزة”.

من جهته، أكد محمد ماجد خلوة، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، أن البام يقدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه وكذا صعوبة الظرفية الحالية وما تقتضيه من استنفار لكل مؤسسات الحزب من أجل تقديم حلول ووضع تصورات لمجابهة تبعات هذه الأزمة، مبرزا أن ساكنة مدينة الرباط عموما ومقاطعة يعقوب المنصور على وجه الخصوص يسجلون الكثير من المؤخذات على المسؤولين على تدبير الشأن العام الوطني والمحلي بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي أصبحوا يعيشون على إيقاعها منذ بداية الجائحة.

وشدد خلوة أن البام سيسخر كل طاقاته من أجل الترافع والدفاع عن قضايا الساكنة والمساعدة في إيجاد الحلول الواقعية بقربه من المواطنين ومعرفة مشاكلهم، موضحا أن القيادة الوطنية للحزب تنكب حاليا على تشخيص مشاكل كل الفئات المجتمعية بشكل عميق لاقتراح بدائل عملية كفيلة بالمساعدة على تجاوز آثار هذه الأزمة التي تهدد مستقبل بلادنا.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...