بنشعبون: كل يوم من الحجر الصحي يهدد 10 آلاف منصب شغل

0 240

أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، بحكومة العثماني، أن التوقعات تشير إلى أن المغرب سيعرف خلال هذه السنة انكماشا اقتصاديا سيصل إلى ناقص 5.8 في المائة، وذلك بسبب تعاقب سنتين من الجفاف، وما أفرزته جائحة كوفيد19.

وقال بنشعبون الذي قدم عرضا بالبرلمان، اليوم الاثنين 28 شتنبر الجاري، حول تقدم تنفيذ الستة أشهر الأولى لميزانية 2020، والإطار العام لإعداد مشروع قانون المالية برسم سنة 2021 ،أن هذه التوقعات تبقى رهينة بتطورات الوضعية الوبائية لجائحة كورونا.

مشيرا إلى أن القيمة المضافة لقطاع السياحة ستتراجع بنحو 50 في المائة، مقابل 27 في المائة التي توقعتها الحكومة في شهر يونيو، لأنه خلال ثلاثة أشهر من الصيف لم يكن الموسم السياحي كالمعتاد، ولم تحقق المداخيل التي كانت تعول عليها الحكومة. وكما ستتراجع القيمة المضافة لقطاع النقل بناقص12%، وقطاع التجارة بناقص 9.1 في المائة.

وأضاف، أن الناتج الداخلي الخام للمغرب تراجع بنسبة 10 في المائة (100 مليار درهم) مقارنة مع التوقعات الأصلية، وأن هناك ارتفاعا في القروض البنكية في الثمانية أشهر من السنة بحوالي 30 مليار درهم، وتهم تمويل المقاولات أو الأشخاص الذاتيين.

وتطرق بنشعبون في عرضه الى إشكالية السيولة البنكية، مشيرا إلى أن عجز السيولة البنكية تفاقم تدريجيا، مؤكدا أنه لا بد من آليات خاصة لمواجهة هذا العجز، وهذا ما قام به بنك المغرب، وأن معدل التضخم سيبقى إلى غاية آخر سنة سيبقى في حدود 0.8 في المائة.

وشدد في عرضه على أن البطالة تبقى نقطة سوداء بين كل هذه المؤشرات، ذلك أن لها علاقة مباشرة مع الحالة الاقتصادية برمتها ومع الحجر الصحي بصفة خاصة، حيث أن كل يوم من الحجر الصحي يهدد 10 آلاف منصب شغل، موضحا أن معدل البطالة ارتفع من 4.2 في المائة إلى 12.3 في المائة.

كما أبرز المسؤول الأول للمالية بالحكومة، أن المداخيل الجبائية انخفضت بمعدل 11.5 مليار درهم مقارنة مع سنة 2019 (الضريبة على الدخل بناقص 2.5 مليار درهم، الضريبة على القيمة المضافة بناقص 3.7 مليار درهم، الضريبة الداخلية على الاستهلاك بناقص 2.5 مليار درهم، ورسوم التسجيل والتنبر 2.4 مليار درهم، والرسوم الجمركية بناقص 400 مليون درهم).

إضافة إلى الانخفاض في المداخيل غير الجبائية بحوالي 2.3 مليار درهم.

مؤكدا أن مداخيل الدولة ستتقلص بمعدل 40 مليار درهم، فيما ارتفعت النفقات الجارية بحوالي 9 ملايير درهم، وتراجع الاستثمار بحوالي 2 مليار درهم.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...