بنما: عبد الرحمان الوفا يبرز مميزات التجربة المغربية في مجال إدماج الشباب

0 241

استعرض عضو مكتب مجلس المستشارين وممثله لدى برلمان أمريكا اللاتينية والكراييب، السيد عبد الرحمان الوفا، أهم خصائص ومميزات التجربة المغربية في مجال إدماج الشباب في الحياة السياسية.

جاء ذلك في إطار زيارة العمل التي يقوم بها رئيس مجلس المستشارين، السيد النعم ميارة لجمهورية بنما، تلبية لدعوة من رئيس برلمان أمريكا اللاتينية والكراييب.

وبعد التأكيد على اعتزازه بالأدوار التي يقوم بها الفضاء المغربي في مقر البرلاتينو، أبرز عبد الرحمان الوفا، الدلالة الرمزية العميقة لتفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بإطلاق الاسم المولوي لجنابه الشريف على هذا الفضاء،” مكتبة الملك محمد السادس”، مؤكدا أنه بالإضافة إلى كونه فضاء يعرّف الثقافة والحضارة المغربية، فانه يعد أيضا بمثابة شاهد على ما راكمه برلمان المملكة المغربية وبرلمان أمريكا اللاتينية والكراييب في مسار التعاون والتواصل والعلاقات الأخوية النبيلة.

وبخصوص موضوع إدماج الشباب في الحياة السياسية المغربية، أكد عضو مكتب مجلس المستشارين، أن المغرب اعتمد سلسلة من التدابير الرامية إلى تحسين أوضاع الشباب وتحفيز مشاركتهم السياسية، وتيسير ولوجهم لمؤسسات صنع القرار، وفق مسار إصلاحي عززه التقاء وانسجام إرادتين راسختين وصلبتين، إرادة ملك تولى العرش وهو شاب يتجاوب مع نبض شعبه وتطلعات مكوناته المختلفة، و إرادة شعب واثق في ملكه ومصر على بلوغ طموحاته وتحقيق تطلعاته ضمن مسار إصلاحي في ظل الاستقرار والاستمرارية.

وتتجلى هذه الإجراءات بشكل خاص في دعم وصول الشباب إلى السياسة والمشاركة في صنع القرار، وخفض سن التصويت إلى 18 عاما، وتشكيل لائحة وطنية مخصصة للشباب والنساء في مجلس النواب، وقد مكن ذلك، في إطار وإجراءات التمييز الإيجابي، من الحصول على 30 مقعداً للشباب في مجلس النواب، بالإضافة إلى تحديد نسبة لا تقل عن 30 بالمئة لتمثيل الشباب في مختلف هياكل الأحزاب السياسية، فضلا عن تضمين دستور 2011 لمقتضيات ترمي الى توسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية للبلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن الوفد المرافق للسيد رئيس مجلس المستشارين، قد ضم الى جانب السيد عبد الرحمان الوفا، كلا من السادة عبد القادر سلامة، ممثل المجلس لدى البرلمان الأنديني، وأحمد الخريف، ممثل المجلس لدى برلمان أمريكا الوسطى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.