بن شماش: استضافة المغرب لدورة الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوربا دليل على أنه في الصف الأمامي..

0 207

انطلقت يوم الجمعة 4 أكتوبر 2019، بمدينة مراكش، أشغال الدورة الخريفية الثامنة عشرة للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وذلك حول موضوع “النهوض بالأمن على مستوى المنطقة المتوسطية: دور منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وشركاؤها”، وسيتم خلال هذه الدورة التي يحتضنها مجلس المستشارين، استعراض التجربة المغربية النموذجية، خاصة في مجال مكافحة التطرف، والنهوض بالأمن في المنطقة المتوسطية، والتحديات المرتبطة بالتنمية الاقتصادية وبالتحولات المناخية والهجرة.

وأكد حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين في تصريح له على هامش الدورة، أن أهمية انعقاد هذه الدورة الخريفية بمدينة مراكش، تأتي بالنظر للوضعية المتقدمة جداً للمغرب في هذا المجال، والتي طورها خلال الأربع سنوات المنصرمة مع منظمة الأمن والتعاون بأوربا، مبرزا أن القضايا المطروحة على جدول أعمال المؤتمر، تتعلق كلها بالجيل الجديد للتحديات العابرة للحدود، فيها تحديات مرتبطة باستمرار شبح التهديدات الإرهابية والأمنية، موضحا في هذا الصدد، ” اليوم هناك قناعة أنه رغم الضربات الموجعة التي تلقتها داعش في سوريا والعراق، إلا أن كل المؤشرات تدل على أن قوس الإرهاب لم يغلق بعد، بالإضافة إلى التهديدات المرتبطة بالتغيرات المناخية والمشاكل المتفاقمة الناتجة عن أزمات اقتصادية”.

وأوضح بن شماش أن استضافة المغرب لهذا المؤتمر في إطار النشاط الدبلوماسي لمجلس المستشارين، يؤكد أن أصدقاء المغرب الأوربيين في هذه المنظمة ينتبهن إلى أن المغرب يوجد في الصف الأمامي فيما يتعلق بمكافحة هذه التهديدات، مشيرا إلى أن المغرب وهو يواجه هذه التهديدات الأمنية والتهديدات الإرهابية، لن يفرط في تطوير سياسة متوافقة مع معايير القانون الدولي المتعلق بتدبير تدفق المهاجرين المغرب، بالإضافة إلى انخراطه في أوراش تدخل في إطار تعزيز تجربته الديمقراطية التي ينظر لها الأوربيون بالكثير من التقدير.

وبالتالي، اعتبر بن شماش أن هذا المؤتمر سيتوج مسارا غنيا من التعاون تم تطويره مع المنظمة، وسيفتح اَفاق جديدة للعمل المشترك في كافة المواضيع.

خديجة الرحالي