بن شماش: المقر الجديد للبام بطنجة سيكون مفتوحا في وجه جميع المناضلين وليس دكانا انتخابيا

0 517

أكد حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن المقر الجديد للحزب، الذي تم تدشينه يوم الاثنين 9 شتنبر 2019 بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، يعتبر بداية لعملية تحرير الحزب من القيود والأغلال التي كبلته طوال هذه الفترة، مشددا على أن المقر الجهوي الجديد سيشهد دينامية جديدة على مستوى التنظيم بالجهة.

وقال بن شماش، في كلمة له خلال تدشين مقر البام بطنجة، ” نريد من المقر الجديد للحزب أن يكون مقرا مفتوحا في وجه جميع المناضلات والمناضلين، وليس دكانا يفتح أبوابه مع قرب الانتخابات أو دكان يستعمل لتنمية الرصيد الانتخابي لشخص على حساب شخص آخر”، مضيفا ” أدعو برلمانيي الجهة والأمناء الإقليميين أن يعتبروا هذا المقر ملكا لهم وأن يتعاملوا معه كأداة وفضاء مشع ونابض بالحياة”.

وأضاف الأمين العام للحزب “طنجة كانت دائما “قلعة” للبام وستظل كذلك بالرغم من كل المحاولات البئيسة للسطو على ما راكمه الحزب بالجهة”، مشددا “سنتمكن بفضل الأمانة الجهوية الجديدة أن نتخلص من جميع الممارسات التي أساءت إلى نبل العمل السياسي وسنسترجع موقعنا ومكانتنا بالجهة وسنكون أقوى من السابق”.

وعرج حكيم بن شماش في كلمته إلى الحديث عن المشاكل التي يعيشها الحزب في الفترة الأخيرة، قائلا في هذا الصدد “أزمة البام ستنفرج قريبا وسيشتد عود الحزب من جديد لأن ثقتنا في القضاء الكبيرة لأننا في دولة الحق والقانون، حزبنا حزب كبير فيه العديد من الجوانب الإيجابية وأخرى سلبية وجب معالجتها وتصحيحها ومراجعتها”، مضيفا “يدنا ممدودة للجميع لكن ليس عبر الترضيات بل داخل إطار المؤسسات الحزبية وأمام المناضلات والمناضلين”.

وذكر بن شماش بالقرار الذي اتخذه كل من المكتبين السياسي والفيدرالي، خلال اجتماعهما المشترك يوم الأحد 8 شتنبر بالمقر المركزي بالرباط، والمتعلق بعقد دورة استثنائية للمجلس الوطني تفعيلا لمقتضيات المادة 34 من النظام الأساسي، معتبرا أن هذه الدورة، التي سيتم الإعلان عن تاريخ وجدول أعمالها خلال الأيام القليلة القادمة، ستكون الكلمة الفصل في الصراع.

يذكر، أن حكيم بن شماش أشرف، يوم الاثنين 9 شتنبر بمدينة طنجة، على تدشين المقر الجديد للحزب بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، وذلك بحضور أعضاء المكتبين السياسي والفيدرالي وبرلمانيي الجهة بالإضافة إلى أعضاء الأمانة الجهوية للبام بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة.

سارة الرمشي