بن شماش: علينا أن ننخرط جميعا في دينامية بناء الحزب على أسس صلبة

0 190

دعا حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، مناضلي ومناضلات البام بجهة الدار البيضاء-سطات، إلى التفرغ للمهام الحقيقة المطروحة على جدول أعمال الحزب لبناء أداة حزبية عصرية تنصت لنبض المجتمع وتتجاوب مع تطلعات المجتمع وتقدم إسهاماتها في الأوراش الإصلاحية المطروحة على جدول أعمال البلاد.

وأفاد بن شماش في مداخلة له خلال اللقاء التواصلي الداخلي الذي نظمته الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة لجهة الدار البيضاء سطات، مساء اليوم الأحد 10 مارس 2019 بمدينة الدار البيضاء، بأن الغرض من تسمية هذه اللقاءات بالتواصلية الداخلية هو الرقي بمستوى النقاش لأن هناك أسئلة كثيرة مطروحة على جدول أعمال الحزب تتعلق بالتنظيم والمقرات، وتأهيل الخطاب السياسي، وتجديد العرض البرنامجي للحزب.

وشدد بن شماش أن تكون هذه اللقاءات التي سطرها كل من المكتبين السياسي والفيديرالي وسكرتارية المجلس الوطني، تواصلية وأن تكون لدينا جميعا الشجاعة الأخلاقية والسياسية لممارسة النقد الذاتي المسكون بهواجس البناء مع فتح الأبواب لجميع المناضلات والمناضلين للتعبير عن آرائهم بكل حرية وباحترام متبادل، قائلا في هذا الصدد، “ما أحوجنا في حزب الأصالة والمعاصرة إلى تظافر سواعد البناء لأن الحزب محتاج أن يعاد بناؤه على أسس أصلب مع الحفاظ على ما راكمه خلال العشر سنوات الماضية”.

كما ذكر بن شماش مناضلي ومناضلات البام بالجهة، بالوزن الانتخابي الذي تمت مراكمته ومكن الحزب من أن يكون رقما أساسيا في المعادلة الانتخابية، منوها في ذات الوقت بعدد من الأنشطة التي قام بها برلمانيو ومسؤولو الحزب بهذه الجهة، في فترة كان فيها الحزب يعرف نوعا من الجمود والفتور، لكن يقول بن شماش” اليوم تجمع تدريجيا الشروط والظروف لانطلاقة وانبعاثة جديدة، وهو بيت القصيد من اللقاء مع مناضلات ومناضلي البام بجهة الدار البيضاء-سطات”.

وألح بن شماش على مناضلي ومناضلات البام بالجهة على ضرورة التعبأة بقوة والذهاب بنفس وحدوي إلى المرحلة المقبلة في إطار خارطة الطريق التي رسمها الحزب وأعلن عنها، والتهيء لدورة المجلس الوطني المزمع عقدها خلال شهر أبريل المقبل، لتكون دورة إعطاء الانطلاقة رسميا للتحضير للمؤتمر الرابع في سبتمبر أو كتوبر المقبل.
ونصح بن شماش المناضلات والمناضلين بعدم إضاعة الوقت في نقد الحكومة لأن هناك فريق برلماني ومؤسسات كبرى تقدم تقارير في الموضوع، لأن الأولوية القصوى يجب أن تعطى للأسئلة المطروحة على الوضع الداخلي للحزب.

ويذكر أن لقاء الدار البيضاء-سطات الذي شهد مشاركة مكثفة لمناضلات ومناضلي الحزب بالجهة يعد اللقاء الثاني، في إطار برنامج اللقاءات التواصلية التي سطرتها قيادات الحزب مع المناضلات والمناضلين في كل جهات المملكة، بهدف تجديد النقاش المستفيض حول الخطاب السياسي والبنيات التنظيمية للحزب، وترسيخ المشروع المجتمعي الحداثي.

خديجة الرحالي