بن شماش في حوار رفيع المستوى بالدوحة يحذر من تراجع منسوب الثقة بالنظام الديمقراطي وانتشار “الشعبوية”

0 288

دق حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين، ناقوس الخطر حول تراجع منسوب الثقة في النظام الديمقراطي، وبروز ظاهرة “الشعبوية”، التي ما فتئت تتمدد جغرافيا.

وأفاد بن شماش في مداخلة قدمها أمس الاثنين 8 أبريل 2019، باسم الوفد المغربي، في الحوار رفيع المستوى لرؤساء البرلمانات المشاركين في الجمعية ال140 للاتحاد البرلماني الدولي بالدوحة، (أفاد) استنادا إلى نتائج بحث صدر بداية نونبر الماضي، أن 46 قائدا أو مجموعة شعبوية قد وصلت إلى الحكم في 33 بلدا ديمقراطيا منذ 1990.

وأكد بن شماش بأن تفعيل وتوسيع نطاق الديمقراطية التشاركية يبقى هو السبيل الناجع لإعادة الثقة في النموذج الديمقراطي، الذي تعرض لهزات بفعل تنامي الشكوك حوله وتزايد حالات عدم اليقين، مبرزا أن خطر المساس المستدام بالمؤسسات الديمقراطية ودولة القانون هو أكبر في ظل إمساك الشعبويين بدفة الحكم.

وتوقف رئيس مجلس المستشارين عند الأخطار الناتجة عن الشعبوية، والتي “على اختلاف تمظهراتها، لا تتمثل فقط في الأذى المبرمج الذي يلحق النظام الديمقراطي في جوهره واشتغاله، بل كذلك في الأضرار التي تلحق الفضاء العمومي والمجتمع بأكمله” .
واعتبر رئيس مجلس المستشارين أن معالجة الاختلالات المرتبطة بتدني الثقة في النموذج الديمقراطي، والحد من تنامي تمدد الشعبوية، تقتضي الإنصات لصوت المواطنين المعبر عن انتظاراتهم وطموحاتهم لا في مجال التمثيلية ولا في مجال الالتزام بالأولويات المجتمعية.

خديجة الرحالي