بن شماش مخاطبا برلمان البام: قادرون على تجاوز الأزمة بالوعي والإرادة والالتحام والمسؤولية

0 345

“بدون لف أو دوران أقرب أننا نعيش أزمة بمعنى من المعاني، ولكنني أقر في الوقت نفسه بأننا قادرون على تجاوزها بالوعي والإرادة والالتحام والمسؤولية”، بهذه العبارات افتتح الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد حكيم بنشماش، كلمته بمناسبة انعقاد أشغال الدورة 24 للمجلس الوطني للبام، اليوم الأحد 05 ماي الجاري، بقصر المؤتمرات بسلا/ الولجة، معرجا على كون إحدى أكثر مظاهر الأزمة بروزا هي المسألة التنظيمية.



وذكر بنشماش الحضور كون الحزب حصل على أزيد من مليون صوت خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة وتموقع في الصف الثاني بين الأحزاب المشاركة في الاقتراع المشار إليه، وطرح المتحدث بالمقابل جــــملة من التساؤلات في هذا السياق من قبيل: ما هي القيمة السياسية الحقيقية لهذه النتيجة وكم من المواطنين كسبنا وعيهم بالمشروع المجتمعي الذي ندافع عنه ونسعى إلى تحقيقه؟ وكم من الأطر الشابة استطعنا تأطيرها بمرجعيتنا الفكرية وتسليحها بالوعي السياسي اللازم؟ وكم من منظمة أو حركة موازية أسسنا في المدن الكبيرة والصغيرة والقرى؟ وهل بدأنا توفير الجيل الجديد من المناضلين والقادة؟ نعم أقول القادة لأن الحزب الذي لا يضمن تكوين القادة الجدد لا يستطيع التطور والانتشار، فبالأحرى أن يكسب المواقع المؤسساتية والجماهيرية من أجل التقدم في حمل مشروعه المجتمعي والدفاع عنه وترسيخه في جميع مستويات الوجود الاجتماعي.



وأوضح أمين عام البام أن اعتقادا كان قد ساد مضمونه بكون نجاح المشروع يتوقف على عدد ناخبي الحزب ومنتخبيه أساسا، وساد اعتقاد أن مجرد صعود مؤشرات الحزب رقميا كاف لضمان استمرار المشروع، “ونسينا أو تناسينا أن أهم ما في الجسد ليس هو الهيكل بل الروح الكامنة فيه، هو الطاقة التي هي أوكسجين النضال اليومي المثابر بين الناس في فضاءات العمل وكل فضاءات التواجد الاجتماعي”، يقول بن شماش.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...