بن شماش يثمن قرار التقييم الايجابي وتجديد الشراكة من أجل الديمقراطية بين البرلمان المغربي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا

0 349

ثمن رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش القرار الإيجابي للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا حول تقييم الشراكة من أجل الديمقراطية للبرلمان المغربي لدى الجمعية، في نسخته الثالثة بعد قراري 2013 و2015، والصادر عن الجمعية خلال الاجتماع الأخير للجنتها الدائمة المنعقد بمقر الجمعية الوطنية الفرنسية بالعاصمة باريس.
واعتبر بن شماش، في معرض تعليقه على هذا القرار الذي صوت عليه أعضاء اللجنة بالإجماع، أن هذا الأمر يعكس المستوى الجيد والمتقدم لمسار الشراكة القائمة بين المملكة المغربية ومجلس أوروبا، ويبرز كذلك التقدم الذي عرفه المغرب في مجال البناء المؤسساتي الديمقراطي، سواء تعلق الأمر بالديناميات الاصلاحية الديمقراطية والتنزيل المتقدم لدستور 2011، أو على مستوى تعزيز منظومة حقوق الإنسان.

وحسب بلاغ لمجلس المستشارين، فقد سجل بن شماش باعتزاز كبير تنويه الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بالسياسة المغربية في مجال الهجرة واللجوء المبنية على رؤية شاملة ومندمجة لإدماج المهاجرين في المجتمع المغربي، وإبرازها في هذا القرار للجهود المبذولة في إطار هذه السياسة النموذجية التي مكنت المغرب من أن يصبح رائدا معترفا به في قضايا الهجرة في إفريقيا وداخل الاتحاد الإفريقي، حيث ذكرت الجمعية في هذا الإطار بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بخلق مرصد من أجل الهجرة وتعيين مبعوث خاص للاتحاد الإفريقي حول هذه القضية.

وأعرب رئيس المجلس عن تقديره لتأكيد الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا على الدور الرائد للمملكة على المستوى الافريقي، ورغبتها في أن يكون المغرب جسرا بين أفريقيا وأوروبا.
ولم يفت بن شماش، بهذه المناسبة التي تتزامن مع تخليد اليوم العالمي لإفريقيا، تجديد التأكيد على أن المملكة المغربية جعلت من التعاون مع القارة الإفريقية خيارا استراتيجيا، في إطار تكامل إقليمي حيوي وشراكة جنوب – جنوب فعالة وتضامنية، وعمل تشاركي ينطلق من منظور استراتيجي متجدد ومتكامل، حدده جلالة الملك، مبني على ترسيخ العلاقات التاريخية مع بلدان القارة عبر مبادرات تشمل مجالات متعددة.

وشدد على مواصلة انخراط مجلس المستشارين إلى جانب مجلس النواب في العمل الافريقي المشترك مع الاتحادات والجمعيات البرلمانية الإقليمية والدولية في إطار دبلوماسية برلمانية فاعلة، مبادرة وتضامنية تضع قضايا ومصالح شعوب القارة في صلب أولوياتها.

كما عبر عن ارتياحه الكبير بتنويه الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بالجودة العالية للحوار مع البرلمان المغربي، سواء في ما يتعلق بتنفيذ الالتزامات المرتبطة بوضع الشريك من أجل الديمقراطية أو بانخراط الوفد البرلماني المغربي في عمل الجمعية أو بمختلف أشكال التعاون التي تم إرساؤها بين الجمعية والبرلمان المغربي منذ الحصول على وضع الشريك من أجل الديمقراطية سنة 2011، معبرا بهذه المناسبة عن ترحيبه بدعوة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إلى تعميق مسلسل الحوار وتطوير هذا الوضع ليرقى إلى مستوى شراكة متقدمة بين الجانبين.
وفي نفس السياق، أكد بن شماش على التزام مجلس المستشارين وانخراطه إلى جانب مجلس النواب، في مواصلة تعزيز ودعم الشراكة التي تربطه بالجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، واستعداده لتطوير وتوسيع آفاق ومجالات التعاون بين الجانبين.