بن شماش يجري مباحثات مع رئيس الجمعية الاستشارية الشعبية بإندونيسيا

0 151

أجرى السيد حكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين، مباحثات مع السيد بامبانغ سويساتيو الجمعية الاستشارية الشعبية بإندونيسيا، وذلك يوم الثلاثاء 24 دجنبر بمقر مجلس المستشارين. وأكد رئيس الجمعية الاستشارية الشعبية بإندونيسيا أن المغرب يعد شريكا اسراتيجيا لبلاده في المنطقة.

وحسب بلاغ لمجلس المستشارين، قال السيد بامبانغ سويساتيو، خلال المباحثات إن “المغرب شريك استراتيجي لإندونيسيا في المنطقة، ويحظى بتقدير متميز لدى الشعب الاندونيسي، وبنفس الدرجة من التقدير تحظى جمهورية إندونيسيا لدى الشعب المغربي”. وأعرب عن إعجابه بالتطور الهام الذي تعرفه المملكة المغربية في مختلف المجالات، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وأكد رئيس الجمعية الاستشارية الشعبية بإندونيسيا متانة وعمق العلاقات التي تجمع بين بلاده والمغرب، معبرا عن أمله في تعزيز وتطوير مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما.

من جهة أخرى، دعا المسؤول البرلماني الإندونيسي إلى التفكير في مبادرة تأسيس رابطة مجالس الشيوخ والشورى بالدول الإسلامية كإطار برلماني فاعل في التصدي لكل ما من شأنه المساس بصورة الإسلام والمسلمين. وأعرب عن ” موقف بلاده الداعم لقضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وإنهاء هذا النزاع في إطار الجهود المبذولة من قبل المغرب ومساعي الأمم المتحدة في هذا الشأن “.

ومن جانبه، عبر السيد حكيم بن شماش، خلال هذا اللقاء الذي حضره سفير جمهورية إندونيسيا المعتمد بالرباط، عن اعتزازه الكبير بالعلاقات الجيدة الذي تجمع بين البلدين الشقيقين، والتي يرعاها قائدا البلدين، معربا عن الأمل في أن تكون هذه الزيارة بداية مسار جديد واعد ومثمر في العلاقات بين البلدين. وأبرز قوة الروابط التاريخية بين البلدين، لاسيما وأن العلاقات الدبلوماسية ستعرف مرور 60 سنة على تأسيسها، مذكرا في هذا السياق بمشاركة المملكة المغربية في مؤتمر باندونغ الذي أسس لحركة دول عدم الانحياز.

وأكد بن شماش أن المغرب حريص على تنويع شراكاته الاستراتيجية، معتبرا أن الموقع الجيو استراتيجي المتميز للبلدين يساعدهما على بناء شراكة شاملة مثمرة ونموذجية. وشدد على أهمية دور برلماني البلدين في تدعيم وتحصين العلاقات الثنائية، داعيا إلى البحث عن صيغ جديدة للرقي بها إلى مستوى يتماشى وطبيعة التحديات الراهنة ويستجيب لتطلعات البلدين والشعبين الشقيقين. وعبر عن استعداد مجلس المستشارين وانخراطه في مبادرة تأسيس رابطة مجالس الشيوخ والشورى بالدول الإسلامية، اعتبارا لأهميتها في التصدي للحملات التي تستهدف صورة الإسلام والمسلمين.

وجدد رئيس مجلس المستشارين، بالمناسبة، تقدير المغرب للموقف المساند لجمهورية اندونيسيا بخصوص قضية الصحراء المغربية، داعيا إلى حشد المزيد من الدعم بشأن مبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب كحل عادل لإنهاء النزاع المفتعل حول هذه القضية، تحت السيادة الوطنية والوحدة الترابية للمملكة المغربية.

وتطرق الجانبان، خلال هذا اللقاء، الذي حضره كل من الخليفة الثالث والخامس لرئيس مجلس المستشارين، وأمين المجلس، ورئيس مجموعة الصداقة المغربية – الإندونيسية، إلى مجموعة من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.