بن شماش يدعو إلى إرساء علاقات نموذجية تخدم المصالح المشتركة بين المغرب وسلطنة عمان

0 339

نوه حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين بمتانة علاقات الأخوة التي تربط المملكة المغربية بسلطنة عمان الشقيقة، والقائمة على التعاون المثمر والتقدير المتبادل والإرادة الصلبة والقوية لقائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد، داعيا الجانب العُماني إلى تعزيز العلاقات بين مجلس المستشارين المغربي ومجلس الدولة العُماني.

وعبر بن شماش، خلال مباحثات أجراها، اليوم الاثنين فاتح أبريل 2019 بمقر المجلس، مع رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية العمانية – المغربية بمجلس الدولة لسلطنة عمان السيد عبد القادر بن سالم الذهب والوفد المرافق له، (عبر) عن أمله في أن تساهم هذه المباحثات في إرساء علاقات نموذجية بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين، وتساهم في تعزيز أواصر التضامن والتكامل بين شعوب الأمة العربية والإسلامية، داعيا إلى بلورة برامج عمل مشتركة ملموسة لتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين، وتبادل الخبرات وتقاسم التجارب وتكثيف التنسيق والتشاور في مختلف المحافل البرلمانية الدولية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وجدد رئيس الغرفة الثانية، خلال اللقاء، تقديره وامتنانه لسلطنة عمان على مواقفها الثابتة والداعمة لوحدة وسيادة المغرب على أراضيه، مشددا على ضرورة تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين لترقى إلى مستوى جودة العلاقات السياسية المتميزة، مبرزا الدور المتميز الذي تقوم به سلطنة عمان في مواجهة التحديات التي تعرفها الأمة الإسلامية، لاسيما القضية الفلسطينية، مستحضرا الدلالات العميقة ل “نداء القدس” الذي وقعه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، وقداسة البابا فرانسيس، والذي يروم المحافظة والنهوض بالطابع الخاص للقدس الشريف كمدينة متعددة الأديان، وبالبعد الروحي والهوية الفريدة للمدينة المقدسة.

من جهته، أشاد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية العمانية – المغربية بمجلس الدولة لسلطنة عمان بمستوى العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وبالتطابق الكبير القائم في مواقفهما بشأن مختلق القضايا العربية والإسلامية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، معبرا عن اعتزازه بأهمية هذه الزيارة، أملا في أن تشكل لبنة جديدة في مسار توطيد العلاقات الثنائية للبلدين، داعيا إلى مزيد من الاهتمام أكثر بالعلاقات الاقتصادية لترقى إلى مستوى طموحات وتطلعات البلدين والشعبين الشقيقين.

وأبرز المسؤول العُماني أهمية التجربة الديمقراطية المغربية ولاسيما البرلمانية كتجربة نموذجية مرجعية يمكن أن تستفيد منها بلدان أخرى، مشددا على أهمية وتعزيز وتوطيد العلاقات المؤسساتية البرلمانية عبر تفعيل مضمون مذكرة التفاهم الموقعة بين مجلس الدولة العُماني ومجلس المستشارين المغربي بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين الشقيقين.

يشار إلى أن اللقاء حضره العربي المحرشي، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية – العمانية بمجلس المستشارين ومحاسب المجلس، وفاطمة الحبوسي عضو مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية – العمانية بمجلس المستشارين.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...