بن طالب يكشف في لقاء جهوي بمراكش عن أهمية “التجميع الفلاحي” باعتباره آلية ورافعة أساسية للاستثمار

0 85

نظمت وكالة التنمية الفلاحية، يوم الخميس 17 نونبر 2022 بمراكش، لقاء جهويا حول التجميع الفلاحي، الذي يعد نموذجا مبتكرا لتنظيم الفلاحين، ويندرج في إطار تنزيل استراتيجية “الجيل الأخضر” على المستوى الجهوي.

ويمثل التجميع الفلاحي نموذجا واعدا، يهدف إلى تنظيم الفلاحين حول مشاريع مندمجة، مما سيمكنهم من الاستفادة من التقنيات الفلاحية الحديثة، والتخفيف من الصعوبات المرتبطة بحجم الضيعات الفلاحية، كما سيسهل عملية تسويق منتوجاتهم.

وتم في هذا اللقاء، الذي نظم بتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة، والغرفة الفلاحية لمراكش اسفي، تسليط الضوء على المحور المتعلق بالتجميع الفلاحي من الجيل الجديد، باعتباره آلية لتنظيم الفلاحين حول الفاعلين الخواص أو حول المنظمات المهنية الفلاحية، حيث الهدف تحسيس الفاعلين في هذا القطاع بأهمية هذا النموذج التنظيمي وحثهم على الانخراط فيه.

وأكد رئيس جامعة الغرف الفلاحية، الحبيب بن طالب، أن “التجميع الفلاحي آلية محكمة ورافعة أساسية للاستثمار، جاءت لتجاوز الإشكاليات المرتبطة بالتسويق والتثمين ولتطوير وتحديث الفلاحة بالمغرب”، مضيفا أن التجميع يهدف أساسا إلى تمكين الفلاحين، في إطار تنظيمات مهنية، من تعزيز قدراتهم التدبيرية وامتلاك آليات الولوج الى الأسواق الوطنية والدولية.

وبحسب المديرية الجهوية للفلاحة، فقد انخرطت جهة مراكش اسفي بشكل فعال في هذه الدينامية، نظرا للأهمية البالغة التي يحظى بها هذا المحور، وذلك من خلال إنجاز 5 مشاريع للتجميع الفلاحي حتى الآن، وبرمجة ما مجموعه 24 مشروع تجميع فلاحي من الجيل الجديد لفائدة 1500 فلاح على مساحة تناهز 8500 هكتار.

وتخص هذه المشاريع عدة سلاسل للإنتاج كالزيتون، والكبار، والحوامض، والزراعة البيولوجية، والحليب، والنباتات الطبية والعطرية والأركان. وتندرج مشاريع التجميع الفلاحي من الجيل الجديد ضمن الركيزة الأولى من استراتيجية “الجيل الأخضر”، والتي تعطي الأولوية للعنصر البشري، حيث ستلعب هذه المشاريع دورا محوريا في نقل التقنيات الحديثة لصالح الفلاحين وتسهيل ولوجهم للتسويق في إطار شراكة “رابح ـ رابح” مع المجمع، والذي يستفيد بدوره من التزويد المنتظم بمنتوجات ذات جودة مطابقة للمعايير المطلوبة.

إبراهيم الصبار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.