بودرا: التعاطي مع التحديات التي تعيشها الجماعات الترابية الإفريقية يتطلب عملا جماعيا

0 161

بروتوكولات تفاهم تهم الإدماج والابتكار والشفافية والإعلام والتقييم وتقوية القدرات والمساواة والتضامن والشراكة، وقعها رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات السيد محمد بودرا مع ممثلي جمعيات المنتخبين المحليين بإفريقيا (مدغشقر، الكونغو وبوركينا فاسو…)، على هامش افتتاح فعاليات النسخة الثامنة لمؤتمر لمدن والحكومة الإفريقية “أفريستي”، المنعقدة ما بين 21 و 24 نونبر الجاري، بمدينة مراكش، تحت شعار: “الانتقال إلى مدن وأقاليم مستدامة ودور الجماعات الترابية الإفريقية”.

وفي كلمة له بمناسبة افتتاح فعاليات المؤتمر الذي يعرف حضور حوالي 5000 منتخبة ومنتخب من الجماعات الترابية بالقارة الإفريقية وضمنهم 3000 مسؤول في مجالس المدن والجماعات الترابية، ومسؤولين آخرين بمؤسسات ذات صلة، أوضح محمد بودرا أن “استحضار روح العمل الجماعي القائم على أساس توحيد الجهود هو الكفيل بمواجهة الإشكاليات التي تعيشها الجماعات الترابية في الوقت الراهن”. وعلاقة بإسهام ودور الجماعات الترابية في الانتقال إلى مدن مستدامة ، اعتبر محمد بودرا أن “الأمر يشكل تصاعدا في منسوب الاهتمام والتفاعل مع ما يشهده العالم من مستجدات وتحولات في كافة المجالات والتي تتطلب الإدراك والتعامل معها حاضرا ومستقبلا، وأيضا تملك الآليات الكفيلة بالتعاطي مع التحديات المتعددة وحاجيات الجماعات الترابية بالقارة الإفريقية”.

بالمقابل، أشاد بودرا بالأدوار التي لعبتها وتلعبها منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، في التعريف بواقع المدن وخاصة الجماعات الترابية بالقارة الإفريقية في ارتباط بما هو إقليمي ودولي، منوها إلى أن هذا المجهود الذي قامت به المنظمة المذكورة شكل مرجعية في تأسيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات التي تضم اليوم في عضويتها أزيد من 1500 رئيس جماعة ترابية، لغاية خدمة ساكنة هذه الجماعات عن قرب.

تجدر الإشارة إلى أنه وبموجب هذه الاتفاقيات، تلتزم البلدان الموقعة على العمل بتشاور من أجل تقاسم المعارف والممارسات الجيدة وتشجيع التعاون المحلي، ودعم فرص الحوار وتعزيز التبادل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وتشجيع الاندماج الإقليمي، وكذا المساهمة في الملتقيات الدولية والإقليمية.

متابعة: مراد بنعلي