بودرا يدعو إلى تظافر الجهود لاستجابة سريعة لمتطلبات المدن الإفريقية لما بعد الجائحة

0 130

دعا رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة العالمية، السيد محمد بودرا، اليوم الخميس 17 يونيو الجاري بالقاهرة، إلى تظافر جهود مختلف المتدخلين والشركاء، من أجل كسب رهان الاستجابة السريعة لمتطلبات المدن الإفريقية في مجال التنمية المستدامة لما بعد جائحة كوفيد 19.

وقال بودرا في كلمة خلال افتتاح الدورة ال25 للمجلس التنفيذي لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، إن جائحة كورونا عمقت من التحديات التي تواجهها المدن الإفريقية والتي كانت تعاني في الأصل من إكراهات وصعوبات كبحث جهود التنمية بها.

وأمام هشاشة واقع مجالات التنمية في بلدان القارة، شدد المتحدث على أهمية الدعم المشترك والمستمر للقدرات الذاتية الإفريقية، وتعزيز آليات الديمقراطية المحلية والحكامة كخيار استراتيجي، من أجل كسب رهانات الانتقال الذي فرضته الجائحة.

وعبر عن ارتياحه للمجهودات التي تقوم بها منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية في سبيل النهوض بواقع المدن والجماعات الترابية بمختلف الدول الإفريقية، موضحا أن هذه الجهود تعكس الالتزام المسؤول بضرورة تكريس وتقوية الانخراط في رفع تحديات التنمية المحلية المستدامة والمطالبة بواقع أفضل لمدن القارة.

وأضاف بودرا أن لقاء القاهرة سيشكل محطة إيجابية في إغناء النقاش العمومي حول مجالات التنمية المستدامة والديمقراطية المحلية بالقارة ودعم كل القضايا التي تهم التمتع بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بها.

ودعا في هذا الصدد لتعزيز التضامن الإفريقي في مختلف المجالات المرتبطة بالتنمية، وتبادل التجارب بهذا الخصوص في تفاعل إيجابي مع مقررات الهيئات الأممية والإقليمية الدولية ذات الصلة بالتنمية المحلية المستدامة.

هذا وتستمر فعاليات هذا اللقاء على مدى يومين ويحضره بالخصوص جان بيير امباسي، الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية، وما كورة كوليبالي رئيسة شبكة النساء المحلية المنتخبة الإفريقية، وعدد من محافظي المدن الإفريقية وممثلي المؤسسات الدولية الشريكة. وسيتميز بالتوقيع على اتفاقية مقر إقليم شمال إفريقيا للمنظمة الذي تستضيفه محافظة القاهرة التي تعد عضواً بالمجلس التنفيذي للمنظمة الإفريقية.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...