(بورتريه) سعيدة أدكوج، مستشارة جماعية لولايتين ورائدة الدينامية التنظيمية النسائية في مرتيل .. تحظى بالثقة كوكيلة للائحة البام عن دائرة المضيق الفنيدق في انتخابات أعضاء مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

0 205

سعيدة أدكوج، مناضلة انخرطت منذ أعوام في المشروع المجتمعي لحزب الأصالة والمعاصرة، وظلت متشبثة ب “الجرار” رغم كل الصعاب والإكراهات التي واجهها هذه الأخير في بعض المحطات .. عنادها إيجابي، ثبات على الموقف، واستعداد متواصل للترافع عن المشروع الحزبي مهما كلف الأمر من تضحيات، والأهم أن يظل البام حاضرا قويا يسهم في تأطير المواطن ويؤدي دوره تجاه الوطن.

مثلت إلى جانب مناضلات باميات أخريات أنموذجا للمــــرأة المرتبطة بهموم المواطنات والمواطنين في حاضرة مرتيل، حضورها القوي في المدينة صنع لها إطارا ناصعا من التقدير والاحترام لدى الساكنة، تستمع إلى ذاك، وتنصت بتمعن إلى تلك وتجتهد في إيصال الرسائل إلى من يديرون مراكز المسؤولية حتى إيجاد الحلول لمشاكل تعاش على مدار اليوم.

هذه المرتيلية (نسبة إلى مدينة مرتيل) مشهود لها بالتفوق والعمل بجدية منقطعة النظير في تنزيل والترافع عن تجربة الأصالة والمعاصرة بالحاضرة خاصة وعمـــالة المضيق الفنيدق ككل.

قادت أدكوج إلى جانب عدة أسماء أخرى -على سبيل الحصر-: أسماء أهراو، فريدة أقشوش، زينب الناظر، تورية البقالي …، دينامية تنظيمية كبيرة جدا فيما يخص منظمة نساء الأصالة والمعاصرة، وكان الرهان هو استقطاب نساء مرتيل لولوج العمل السياسي عبر حزب الأصالة والمعاصرة وإشراكهن في القرار، وأخذت على عاتقها إلى جانب باقي المناضلات مسؤولية التأطير والتكوين.

وعن هاته التجربة تقول أدكوج: “كان التجاوب والحمد لله، وكانت النتيجة تكوين وجوه نسائية مؤهلات للتواجد في مراكز القرار سواء حزبيا أو بالمجالس المنتخبة”.
أدكوج، 36 عاما، تنتمي إلى وسط عائلي بسيط، حاصلة على دبلوم الدراسات الجامعية العامة في القانون العام، وتنتظر حاليا النتائج النهائية لنيل الإجازة في ذات التخصص. شغلت مهمة مستشارة جماعية لولايتين (من موقع المعارضة).

المرشحة البامية التي تشتغل كمساعدة إدارية في إحدى المقاولات المتخصصة في البناء، ولجت بوابة حزب الأصالة والمعاصرة في العام 2014، وشغلت عضوية الأمانة المحلية بمرتيل، بالإضافة إلى عضويتها على مستوى الأمانة الجهوية للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

مع انشغالاتها الجمعوية المختلفة وتألقها في هذا السياق، راكمت سعيدة أدكوج مسارا نضاليا مهما ووازنا، أهلها اليوم عن جدارة لتكون وكيلة للائحة النسائية لحزب الأصالة والمعاصرة في انتخاب أعضاء مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة عن دائرة المضيق الفنيدق، وترافقها المرشحة البامية، السيدة سارة الوديي.

وفي انتظار يوم الأربعاء 08 شتنبر، توجه أدكوج الدعوة إلى ساكنة مرتيل والمضيق والفنيدق والعليين وبليونيش نساء ورجالا وشبابا لدعم البام في الانتخابات الجماعية، الجهوية والتشريعية، من خلال التصويت على رمز الجرار ووضع الثقة في الحزب الذي يتملك برنامج عمل للمستويات الأربع: وطنيا، جهويا، إقليميا ومحليا، سيعمل على تنزيله في حال حظي بثقة المواطنات والمواطنين.

وتضيف مرشحة البام لانتخابات مجلس الجهة، أن البرنامج المشار إليه محليا وإقليميا، تمت صياغته بإسهام أطر، نساء وشباب من بنات وأبناء عمالة المضيق الفنيدق، بحيث جرى الاعتماد في تضمين محاور البرنامج المحلي لكل جماعة ترابية أجوبة على أهم الأساسيات (الحاجيات) التي تشمل ما هو: اقتصادي، إداري، وسياحي، إجتماعي وثقافي.

وبخصوص تزكيتها، عبرت أدكوج عن شكرها لقيادات الحزب، وعلى رأسهم الأمين العام الوطني، السيد عبد اللطيف وهبي، والأمين العام الجهوي، السيد عبد اللطيف الغلبزوري، والأمين العام الإقليمي، السيد محمد العربي المرابط، على ثقتهم في شخصها وفسح المجال أمامها لخوض غمار الترشح، معتبرة أن هذه الثقة ما هي إلا دليل قوي على أن البام ماض في تنزيل خيار المناصفة وتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص.

وفي نفس السياق، نوهت المتحدثة بالدعم الكبير الذي حظيت به من طرف عموم المناضلات والمناضلين والمستشارين الجماعيين الباميين بالمضيق الفنيدق وعلى رأسهم وكيل اللائحة لذات الاستحقاقات السيد محمد أعراب. وأعربت عن تفاؤلها الشديد في نتائج الانتخابات التي ستكون لصالح الأصالة والمعاصرة، متمنية النجاح والتوفيق لكل المرشحات والمرشحين الباميين وطنيا، جهويا، إقليميا ومحليا.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...