بوعرفة والحجيرة يدقان ناقوس الخطر حول وضعية المتقاعدين وبطالة الشباب

0 638

دعا نواب فريق الأصالة والمعاصرة، خلال الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية التي عقدت يوم الاثنين 3 فبراير 2020، وزير التشغيل والإدماج المهني، إلى التدخل لحل الأزمة التي باتت تعرفها صناديق التقاعد، ومعالجة إشكالية التشغيل لدى الشباب في المناطق القروية والجبلية.


بوعرفة يحمل الحكومة مسؤولية أزمة صناديق التقاعد.

دق النائب البرلماني عدي بوعرفة، ناقوس الخطر حول الفئة الواسعة والعريضة من المتقاعدين والمتقاعدات التي باتت تعيش وضعية مقلقة، لأن أغلبيتهم تتقاضى معاشات هزيلة وتعيش محنا مستمرة، قائلا في هذا الصدد، “المعاشات لا تكفي لسد الحاجيات الضرورية اليومية والعيش الكريم، فضلا عن المتطلبات الصحية وارتفاع تكاليف العلاج وهم في أرذل العمر، والمؤسف كذلك هي أرملة المتقاعد بموت زوجها يقتطع 50 في المائة من معاشه فتصبح المصيبة أعظم”، وأضاف ” تقاعد المغاربة في خطر لأن أنظمة التقاعد مهددة بالإفلاس وبهذا أصبح المصير المجهول ينتظر المتقاعدين”.

وحمل بوعرفة الحكومة مسؤولية أزمة صناديق التقاعد وفشها في تدبيرها ومعالجة اختلالاتها، داعيا الحكومة إلى الالتفاف نحو للمتقاعدين المدنيين والعسكريين وإعادة النظر في معاشاتهما، وإعفائهم من الضريبة على الدخل المطبقة على معاشاتهم، وتمتيعهم بالزيادة على غرار الزيادة في الأجور، وإعادة النظر في تقاعد البرلمانيين والوزراء.


الحجيرة يطالب الحكومة بالتدخل لوقف معاناة شباب العالم القروي مع البطالة

ومن جانبه، نقل النائب البرلماني محمد الحجيرة، معاناة التشغيل لدى الشباب في العالم القروي التي باتت تزداد حدة، معتبرا أن رقم 10 في المائة كمعدل البطالة، يدل على فشل الحكومة وليس إخفاقها، لأن أبناء العالم القروي والجبلي يهاجرون للمدينة للبحث عن الشغل أو ينعزلون، بالإضافة إلى وجود مؤشرات على أن مجموعة من الشباب يلجؤون للانتحار بسبب البطالة.

ويرى النائب البرلماني أن الأمل الاَن معقود على التعاقد الجديد والمبادرة الملكية التي دعت إلى الاهتمام بالبادية المغربية، مع إقرار تعاقدات كبرى في تشغيل الشباب وحكامة في الاقتصاد المغربي وعدالة مجالية للوصول إلى أبناء البادية.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...