بوعزة: تأخر تنزيل عدد من المشاريع المائية بجماعات إقليم شفشاون له تداعيات جد سلبية

0 324

أثار، رئيس مجلس إقليم شفشاون السيد عبد الرحيم بوعزة، النقطة المتعلقــــة بتأخر إنجاز عدد من المشاريع المائية بالإقليم، على الرغم من أن تقديمها كان أمام أنظار جلالة الملك، وضمنها مشروع تزويد الجماعتين الترابيتين القرويتين: تمروت، وبني أحمد بالماء الشروب عبر سد الوحدة.

واعتبر المتحدث أن هذا التأخر يعد أمرا غير مقبول ويشكل إحراجا كبيرا للمؤسسات من جهة والمنتخبين وباقي الفاعلين من جهة ثانية.

بوعزة أوضح في سياق تدخل له خلال اللقاء التواصلي المنعقد برئاسة والي جهة طنجة تطوان الحسيمة بمقر عمالة تطوان، حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020- 2027؛ الذي أطلقه مؤخرا صاحب الجلالة الملك محمد السادس بغلاف مالي قدره 115.4 مليار درهم، (أوضح) أن المنشأة المائية المتمثلة في سد مولاي بوشتى خصصت له ميزانية مهمة وما زال الجميع ينتظر الاستفادة منها منذ نونبر 2015، وذلك راجع إلـــى عدم تفعيل محطة المعالجة حتى يعرف السد انطلاقته العادية، علما أن هذا التأخر تسبب في تأجيل زيارة جلالة الملك لتدشين السد المذكور .. وفي سياق متصل حرمان العديد من الجماعات الترابية من حقها في الماء (دردارة، تنقوب، باب تازة …).

إلى ذلك، جدد رئيس مجلس إقليم شفشاون التذكيــــر بكون الخصاص في الماء الشروب بالنسبة للساكنة يعد أحد أسباب الهجرة من المجال القروي إلى المجال الحضري، الأمر الذي ينتج عنه أحزمة ديمغرافية متمركزة في مناطق معينة من جهة طنجة تطوان الحسيمة، تتمخض عنها تبعات جد سلبية تنعكس على الطموحات الكبيرة في تنزيل البرامج التنموية المختلفة.

مراد بنعلي