بيان للمنظمة الديمقراطية للنقل و اللوجستيك متعددة الوسائط

0 271

أقدمت السلطات الإسبانية بالـجزيرة الخضراء في الآونة الأخيرة وفي سابقة من نوعها على إختلاق مبررات إستفزازية، ووضع عدة عراقيل أمام حركة تنقل حافلات النقل الدولي للمسافرين التي تؤمن تنقل مغاربة العالم وأمتعتهم لدول أوروبا مرورا بالـجارة الإسبانية عبر ميناء الجزيرة الخضراء ، خاصة أن هذه الحافلات تؤمن تنقل المسافرين من و إلى فرنسا وإيطاليا ودول أروبية أخرى. حيث لا تعترضها أية إجراءات إدارية أو أمنية في البلد الأوربي، وعادة ما تكون محملة ببضائع و أغراض خاصة بالمسافرين المهاجرين المغاربة. ولا علاقة لها بالحركة التجارية التي تخضع إلى إجراءات خاصة ولا تجد أية صعوبات أو عراقيل لرحلاتها وتعتبر إسبانيا ممرا فقط لهذه الحافلات من و في إتجاه المملكة المغربية.

وبدون مبررات قانونية أو أمنية فإن السلطات الأمنية بميناء الجزيرة الخضراء أقدمت على منع حافلات نقل المسافرين المغاربة المقيمين بالخارج، من المرور وهي محملة ببضائع خاصة بالمهاجرين دأبت منذ عشرات السنين على تأمين تنقلهم وأمتعتهم دون صعوبات بناء على الإتفاقيات المبرمة بين البلدين إسبانيا والمغرب و بين المغرب والإتحاد الأوربي.

والمكتب الوطني المركزي للمنظمة الديمقراطية للنقل واللوجستيك متعددة الوسائط وهو يتابع بقلق هذا الحصار و هذه التعسفات يندد بهذه الممارسات الإستفزازية و يطالب من السلطات المغربية التدخل العاجل لدى السلطات الإسبانية المعنية، لوقف هذا الحصار الظالم المضروب على حافلات نقل المسافرين المغربية ويدعو إلى وقف كل الممارسات الإستفزازية والمشينة لكرامة السائقين المهنيين المغاربة في ممارسة مهنتهم في شفافية تامة وفيخدمة مغاربة العالم المهاجرين في أوروبا وحقوقهم الإنسانية ،

كما ندعو البرلمان المغربي إلى القيام بدوره في حث الفرقاء السياسيين إلى وقف كل هذه الممارسات المخلة بالعلاقات الإقتصادية بين البلديـن الجاريـن.

حرر بالدارالبيضاء في 8 ماي 2019

الكاتب العام المركزي

مصطفى شعون