بيان مشترك ل 7 أحزاب بإقليم شفشاون ينتقد الحزب الأغلبي ويستهجن سلوكه الاستبدادي الذي يتكرر من المركزي إلى المحلي

0 321

استهجنت الكتابات الإقليمية بشفشاون لكل من: حزب الأصالة والمعاصرة، حزب الاستقلال، حزب التجمع الوطني للأحرار، حزب الحركة الشعبية، حزب الاتحاد الاشتراكي، حزب الاتحاد الدستوري، حزب الحرية والعدالة الاجتماعية ، (استهجنت) في بيان مشترك لها السلوك الاستبدادي والطبع الانتهازي للحزب الأغلبي والتحكمي مركزيا والذي تقوم أجهزته التنظيمية بتكراره محليا وفق سيناريو مسرحي هزلي ضعيف الإخراج. وأضاف البيان أن الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بشفشاون تعمل جاهدة وبعبارات منتقاة بعناية شديدة من قاموس المكر والدهاء على تمرير رسائل مشفرة و أفكار مبطنة إلى العموم تظهر فيه وكأنها صاحبة الحق المنفرد في تمثيل الساكنة من جهة، وتتقمص دور الضحية التي تتقن النطق بخطاب المظلومية من جهة أخرى، محاولين بأساليب احتيالية كعادتهم القديمة كسب تعاطف وود المواطنات والمواطنين.

إصدار البيان المشترك جاء بعدما اطلعت الكتابات الإقليمية بشفشاون للأحزاب المذكورة سلفا، على مضمون البلاغ الصادر عن الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بشفشاون. والذي تضمن مغالطات خطيرة تهدف إلى تضليل إرادة ساكنة الحاضرة والبادية.

بالمقابل، أعلنت الأحزاب السبعة الموقعة على البلاغ المشترك أنها تلتف اليوم في جبهة واحدة سندها المشروعية السياسية والقانونية وغايتها الدفاع عن الحقوق المدنية والاجتماعية للتنديد الشديد بمحتوى البلاغ و تنوير الرأي العام بالمنزلقات والتناقضات التي يقوم عليها، وتستنكر الركوب الارتجالي لحزب العدالة والتنمية على الأحداث والوقائع ضمن محاولة فاشلة للهروب إلى الأمام، ففي الوقت الذي تناسى فيه الوظيفة الأساسية للمؤسسات الدستورية المتمثلة في خدمة القضايا ذات الأولوية و المهمة للساكنة، قام بحصر عمل الجماعة الترابية لشفشاون في أعمال إحسانية ذات بعد انتخابوي محض.

وبنفس المناسبة، أجمعت الأحزاب السبعة على إدانة التعامل الانتقائي من لدن فريق مستشاري حزب العدالة والتنمية المهيمن على صنع القرار العمومي بجماعة شفشاون في عملية دعم الجمعيات بالمدينة، وممارسة الإقصاء الممنهج في حق سائر التنظيمات المدنية النشيطة التي لا تساير أجندته الانتخابوية الضيقة القائمة على أنشطة كئيبة وبئيسة تطبل لها صحافة الاسترزاق الرقمي.

وفي سياق متصل، أعربت الأحزاب الموقعة على البلاغ المشترك عن استغرابها من ردود أفعال حزب العدالة والتنمية والتي تتسم بالعدائية المفرطة والمسبقة ضد كل المبادرات والأنشطة التي تنظم بالمدينة من طرف أي فاعل سياسي أو مدني. مستنكرة الترهيب الممارس من لدن العقليات الظلامية بوزارة التجهيز وبإيعاز من حزب العدالة والتنمية بشفشاون في حق مدراء مؤسسات عمومية ومصالح خارجية بهذا الإقليم، قصد استخدامهم لخدمة غايات انتخابوية غير مشروعة.

وفي الأخير، جددت الأحزاب الموقعة على البلاغ المشترك تذكيرها لمن أسمته بالحزب المعلوم بشفشاون أن سياسة الترهيب والتهديد في حق كل من يختلف في التوجه الفكري والعمل الميداني يعد تصرفا منبوذا و غير مقبول، وأن التاريخ المجتمعي شاهد على كون اقليم شفشاون بحاضرته و قراه هو مجال للاختلاف في الرأي دون المساس بحرمة الآخر، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

مراد بنعلي