بيد الله.. “الكيف” أصبح نعمة بعدما كان نقمة وتقنينه سيفتح آفاقا اقتصادية

0 274

قال القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، محمد الشيخ بيد الله، إن “الكيف”، أصبح نعمة بعدما كان نقمة، مضيفا أن القانون الجديد سيفتح آفاقا اقتصادية واجتماعية واعدة.
وغرد بيد الله عبر منصة “تويتر”، قائلا: “استعمالات نبتة الكيف ، المشروعة عالميا، في ميدان الطب والتجميل وبعض الصناعات، أصبحت الآن مقننة في بلادنا والكيف يبوح بأسراره الدفينة”.
وأضاف ذات المتحدث، “لقد أصبح نعمة بعدما كان نقمة. سيفتح القانون الجديد الذي يؤطر هذا الاستعمال آفاقا اقتصادية واجتماعية واعدة وهو ما نسجله بارتياح عميق”.

وصادق المجلس الحكومي، الخميس الماضي، على مشروع قانون يتعلّق بتقنين استعمالات القنب الهندي لاستغلاله في الأغراض الطّبية والصناعية، الذي قدّمه وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.
ويهدف هذا المشروع إلى إخضاع كافة الأنشطة المتعلقة بزراعة وإنتاج وتصنيع ونقل وتسويق وتصدير واستيراد القنب الهندي ومنتجاته لنظام الترخيص.
وينص على خلق وكالة وطنية يعهد لها بالتنسيق بين كافة القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية والشركاء الوطنيين والدوليين من أجل تنمية سلسلة فلاحية وصناعية تعنى بالقنب الهندي مع الحرص على تقوية آليات المراقبة.

كما سيفتح المجال للمزارعين للانخراط في التعاونيات الفلاحية، مع إجبارية استلام المحاصيل من طرف شركات التصنيع والتصدير، مع سن عقوبات لردع المخالفين لمقتضيات هذا القانون.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...