تازة..مكماني وأبو القاسم يقدمان لمناضلات ومناضلي البام قراءة مفصلة في مرجعية الحزب

0 723

احتضن المقر الإقليمي بتازة مساء اليوم السبت 30 مارس 2019، الندوة الافتتاحية للبرنامج الوطني للتأطير والتكوين، الذي سطره حزب الأصالة والمعاصرة، والموجه للمناضلات والمناضلين داخل كل أقاليم المملكة، بعنوان “التأصيل النظري لمرجعية الحزب”، بتأطير من جمال مكماني عضو المكتب السياسي وسامر أبوالقاسم عضو المكتب الفيدرالي.
وألقى جمال مكماني، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة مداخلة وقف من خلالها عند اللحظة التأسيسية لحزب الأصالة والمعاصرة، ومساره على مستوى الأداء السياسي، متطرقا في نفس الوقت لتحديات البلاد في سياق وضع سياسي متغير.

وركز عضو المكتب السياسي بذات المداخلة على منطلقات ومرتكزات الوثيقة المرجعية القائمة على ضرورة التمسك بأسس تدبير الاختلاف بين الفرقاء السياسيين، والمساهمة في ترسيخ مصداقية المؤسسات والفاعلين، والمشاركة المسؤولة في بناء دولة المواطنة واحترام حقوق الإنسان وتثبيت السلم والاستقرار المجتمعيين، وبذل مجهود في إطار تخليق الحياة العامة وتأطير المواطنات والمواطنين في انسجام مع المقتضيات القانونية، وبالإضافة إلى الاجتهاد في إبداع الحلول للمشاكل المجتمعية باعتماد مقومات العدالة الاجتماعية والحكامة ونظام النزاهة، بما يكفل الحفاظ على الأمن العام والتمتع بالحريـات والحقوق.

ومن جانبه بسط سامر أبو القاسم عضو المكتب الفيديرالي لحزب الأصالة والمعاصرة، أمام مناضلات ومناضلي حزب البام بإقليم تازة، مفهوم الديمقراطية الاجتماعية في علاقتها برهانات التحديث السياسي والاقتصادي والثقافي من منظور حزب الأصالة والمعاصرة.

حيث ركز عضو المكتب الفيديرالي بذات المداخلة على الغايات والأهداف، عبر استحضار التحولات الاجتماعية وتأثيرها على الحياة السياسية وضرورة المساهمة في توفير مقومات التجديد السياسي بالمغرب وشروط دولة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، من خلال بناء مجال سياسي ديمقراطي ودولة التنمية والعدالة التوزيعية وضمان الحقوق الاجتماعية وتشييد دولة الجهات والعدالة المجالية.
وهو ما يتطلب حسب ذات المتحدث، إشراك الجميع في عملية بناء ثقافة سياسية حديثـة، باعتماد مبدأ العقلانية وخيار الواقعية السياسية الديمقراطية وتجديد الخطـاب السياسي واستحضار الحكامة التدبيرية ونجاعة الفعل السياسي.

وقد عرف اللقاء التأطيري والتكويني تفاعلا كبيرا من طرف مناضلات ومناضلي البام بالإقليم، بمداخلات اتسمت بإبراز مدى تشبث جميع مناضلات ومناضلي الإقليم بالرغبة في النهوض بأوضاع الحزب التنظيمية والسياسية، عبر الرفع من منسوب الثقة بين القيادة والقواعد، والأمل في إحراز تقدم على مستوى التموقع السياسي والانتخابي في المحطات القادمة.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...