تخليق الحياة العامة والسياسية أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف

0 123

شكل تخليق الحياة العامة والحقل السياسي بالمغرب، أبرز المواضيع التي تناولتها افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء.

وسلطت يومية “أوجوردوي لو ماروك” الضوء على رهانات تخليق الحياة العامة، حيث اعتبرت أن هذا التخليق يمر عبر ربط المسؤولية بالمحاسبة، وهو الأمر الذي يتطلب من المسؤولين السامين الإدلاء ببعض جوانب أنشطتهم، والتي يمكن في بعض الأحيان أن تنتهك خصوصيتهم.

وأوضح كاتب الإفتتاحية أن المغرب اختار بشجاعة إحداث بعض الآليات كضمانات، كما هو الشأن بالنسبة للتصريح بالممتلكات، التي يتوجب على كبار موظفي الدولة القيام به، مشيرا إلى أن الامتثال لهذا الواجب لا يعني مسا أو تدخلا في الحياة الخاصة لهؤلاء.

وأشار إلى أن المواطن لا يريد معرفة ما يكسبه المسؤولون، وإنما يسعى إلى الولوج بكل حرية إلى مؤسسة مفتوحة، حيث يمكنه الاطلاع على جميع التصاريح بالممتلكات، والوثائق التي من شأنها أن تساعده على التأكد من نزاهة منتخب أو وزير.

ومن جهتها، توقفت يومية (ليكونوميست) عند الحقل السياسي في المغرب، حيث تطرقت إلى عمليات التشويش والمعارضة من أجل المعارضة التي تلجأ إليها الأحزاب السياسية في المغرب، معتبرة أن هذا الوضع يدعو إلى “التفكير في تطوير تشكيلاتنا السياسية”، ويؤكد أن “مفهوم الحزب في بلادنا يظل غريبا عن المفهوم الذي حددته العلوم السياسية الحديثة”.

وأبرز كاتب الافتتاحية أنه بالنسبة للمواطن، فإن الحكم على سياسة ما يتم من خلال النتائج التي حققتها على مستوى تنمية الثروة، مؤكدا على ضرورة القطع مع “منطق التفكير في اقتسام الكعكة”، والتركيز على الإنتاجية والكفاءة والرفع من حجم الثروة، من أجل توزيعها بشكل أكثر عدالة بين المواطنين.