تدبير الشأن المحلي، والبطولة الوطنية لكرة القدم..

0 280

انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الجمعة 24 ماي، على مواضيع راهنة، في مقدمتها تدبير الشأن المحلي، والبطولة الوطنية لكرة القدم.

وهكذا، انتقدت يومية (أوجوردوي لو ماروك) تدبير الشأن المحلي بالمدن الكبرى من قبل حزب واحد، حيث شدد كاتب الافتتاحية على أن تجربة الحزب الوحيد أثبتت محدوديتها، كما أن الفاتورة باهظة للغاية سواء بالنسبة للمدن أو للبلاد، مشيرا إلى أنه في بعض المدن الكبيرة، التي يدبر شؤونها حزب واحد، تتراكم المشاكل ويعجز رؤساء مجالسها والمنتخبون عن تدبير الوضع وإيجاد الحلول الملائمة.

وسجل أنه عندما نعلم أن المغرب منخرط في دينامية اقتصادية ومالية كبيرة بمشاريع تقدر قيمتها بمليارات الدراهم، فمن الضروري استخلاص النتائج واعتماد تدبير أكثر ملاءمة للمدن، على عكس ما كان في السابق بمشاركة جميع الفاعلين السياسيين في اتخاذ القرار.

وفي تعليقها على تسيير البطولة الوطنية لكرة القدم، أبرزت يومية (البيان) أنه على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلت في السنوات الأخيرة، على مستوى التأهيل وإعادة البناء، “فإننا نجد أنفسنا أمام بطولة رديئة”. وأوضح أنه على الرغم من البعد الاحترافي الذي ما فتئ يتحدث عنه صناع القرار في هذه اللعبة الأكثر شعبية، إلا أن “مؤشرات الهواية لا تزال قائمة، سواء على مستوى العقليات، أو الأساليب المعتمدة”.

ولاحظ أنه في الوقت الذي تنهي فيه معظم بطولات العالم موسمها الرياضي، وتستعد للبدء في الموسم التالي، “فإن بلدنا لاتزال غارقة في سلسلة من المباريات المؤجلة. والأسوأ من ذلك، أننا نوقف بشكل غير متوقع المنافسات لمدة لا تقل عن أسبوعين، وفي لحظات حاسمة، سواء في قمة الترتيب، بالنسبة للفرق الطامحة إلى خوض مغامرة إفريقية، أو أسفل الترتيب بالنسبة لفرق تتفادى النزول إلى القسم الموالي.