ترسيم اللغة الأمازيغية وحريق حافلة بالدارالبيضاء.. من أبرز اهتمامات الافتتاحيات

0 435

شكلت تداعيات حادث اندلاع حريق بحافلة بالدار البيضاء، ورهانات ترسيم اللغة الأمازيغية أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء.

وهكذا، كتبت يومية (أوجوردوي لوماروك) أن حادث احتراق حافلة وسط مدينة الدار البيضاء ليس حادثا مروريا عاديا، بقدر ما يجسد قمة انحدار الخدمة العمومية وفشل التدبير المحلي، مؤكدة أن الشركة الأجنبية المفوض لها تدبير ملف النقل بالمدينة من المفترض فيها أن تتوفر على حافلات تحترم معايير السلامة وتخضع للمراقبة بشكل دوري من أجل ضمان الخدمات بكل أمان.

وأضافت اليومية أن الخطأ لا تتحمله فقط الشركة بل يتحمله أيضا مسيرو المدينة، بكل فئاتهم وعلى أعلى المستوى، لأنه “عندما يقوم مجلس المدينة بتفويض خدمة عمومية لخواص سيحققون منها أرباحا، يجب أن يكون هذا التفويض قائما على دفتر تحملات يضم الالتزامات والمعايير والمراقبات التقنية والعقوبات في حالة الإخلال بالالتزامات”.

ومن جهتها، أكدت صحيفة (البيان) أنه “منذ إضفاء الطابع الرسمي على اللغة الأمازيغية سنة 2011، انتظرنا طويلا قبل استكمال العملية الطويلة لهذا المشروع الوطني، بالمصادقة النهائية على مشروع قانونها التنظيمي”. وأبرز كاتب الافتتاحية أن هذا المشروع، الذي كان مقررا في الفترة ما قبل سنة 2016، تم إرجاؤه إلى الولاية التالية، مشيرا إلى أن الحكومة السابقة كانت لها أولويات أخرى.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...