تقرير رسمي يكشف عن رمي المغاربة لأزيد من 3 مليون طن من الطعام في القمامة

0 128

أكد تقرير رسمي حديث للأمم المتحدة أن حوالي 931 مليون طن من الطعام والأغذية الصالحة للأكل تم إهدارها ورميها في القمامة سنة 2019، مضيفا أن المغاربة قاموا بإهدار 3.3 مليون طن من الأطعمة الصالحة للأكل، حيث انتهى بها المطاف في صناديق الأزبال.

وحسب المعطيات التي جاءت في التقرير الأممي، فإن 931 مليون طن من المواد الغذائية الصالحة للأكل ترمى في حاويات الأزبال، وهي الكمية التي تعادل %17 من إجمالي الأغذية المتاحة للاستهلاك عالميا سنة 2021.

ودق التقرير ذاته ناقوس الخطر بالنسبة للمغرب، إذ تم تصنيف المملكة المغربية ضمن الخانة الحمراء للدول الأكثر هدرا للطعام، حيث وصلت حصة إهدار المواطن المغربي الواحد للأغذية لـ 91 كيلوغراما في السنة.

كما أوضح التقرير أن معظم هذا الهدر يأتي من الأسر المعيشية، والتي تتخلص من %11 من إجمالي الأغذية المتاحة في مرحلة الاستهلاك في سلسلة التوريد. فيما تهدر الخدمات الغذائية ومنافذ البيع بالتجزئة %5 و%2 على التوالي.

وجاء في التقرير ذاته أن ملايين الأطنان من الأغذية تلقى في النفايات، في الوقت الذي بلغ فيه عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع في العالم 690 مليون شخص في عام 2019، إذ من المتوقع أن يرتفع هذا العدد ارتفاعا حادا أثناء الجائحة.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...