تكريم ابتسام عزاوي بجائزة النساء الإفريقيات..

0 183

تم صباح يوم السبت 23 نونبر 2019، خلال فعاليات الدورة الثالثة لمؤتمر “المرأة الإفريقية”، المنعقد بمراكش، تحت شعار “بناء تحالف من أجل الحد من اللامساواة بين الجنسين في إفريقيا”، تكريم النائبة البرلمانية ابتسام عزاوي، بجائزة النساء الإفريقيات عن فئة: ” الترافع في قضايا المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة”.
وقدمت النائبة البرلمانية بذات المناسبة، مداخلة لها حول موضوع ” دور البرلمانات في تسريع الفوارق ما بين الجنسين في إفريقيا “، مبرزة من خلالها أن الفوارق بين الجنسين موجودة بكل العالم لكنها تبرز بشكل أكبر بالقارة الإفريقية، ما يجعلها ضرورة لا يمكن تهميشها.

وتطرقت ابتسام عزاوي لبعض الدراسات والتقارير حول الموضوع، منها، دراسة للمنظمة العالمية للشغل التي بينت بأرقام قوية، أن إقصاء النساء من الشغل والمساهمة في الإنتاج، يكون له انعكاس على الاقتصاد ونمو البلد، مؤكدة في ذات السياق، أن المغرب قد خطى خطوات كبيرة في مجال محاربة الفوارق بين الجنسين، بحيث انخرط في عدد من الاتفاقيات مثل اتفاقيات “سيداو” و”بيجين”..، وانخرط في الدينامية العالمية “أجندة 2030″ وخصوصا الهدف الخامس المتعلق بالمساواة بين الجنسين.

وزادت النائبة ابتسام عزاوي، بالقول في مداخلتة قدمتها أمام وفد رفيع المستوى من نيجيريا: ” نحن نفتخر بالمغرب أنه لدينا ترسانة قانونية قوية جداً (قانون الأسرة وقانون الشغل وقانون الجنسية..) إلا أنه بالرغم من كل الجهود الكبيرة التي بذلها المغرب والتي تعد نماذج مضيئة ورائدة بالقارة الإفريقية، إلا أن ذلك لا يرقى لطموحات النساء المغربيات، ” وأضافت، ” نحن نساء المغرب سنجتهد أكثر لنخطو خطوات كبيرة على مستوى تقليص الهوة والتمييز السلبي بين الجنسين “.


ويذكر أن مؤتمر “المرأة الإفريقية” الذي تنظمه مؤسسة “Helpline Foundation for the Needy Abuja” (نيجيريا)، بشراكة مع المركز الدولي للدبلوماسية (المغرب)، وبتعاون مع “Echos Africa Initiatives” (نيويورك)، يعد من أكبر التجمعات السنوية للخبراء، والمؤسسات، والمنظمات غير الحكومية، والمقاولات، ويهدف إلى تحديد أجندات وخيارات قابلة للتحقيق التي من خلالها يمكن الفاعلين السياسيين الإفريقيين توجيه الموارد المتنوعة المتاحة للمرأة الإفريقية نحو تنمية مستدامة على المستوى القاري.

وتم اختيار المغرب لاستضافة الدورة الثالثة نظرا لموقعه الجغرافي الاستراتيجي، ونموه الاقتصادي المزدهر، ورأس ماله الاجتماعي، ومبادراته المختلفة واستثماراته في القارة الإفريقية لتعزيز التعاون جنوب جنوب.

وحضر المؤتمر وفد من نيجيريا، بما في ذلك وزيرة شؤون المرأة، وكاتبة الدولة للعاصمة الفيدرالية ورئيسة المجلس الإفريقي للأحزاب السياسية، هذا بالإضافة إلى قادة الأعمال المهتمين بالاقتصاد الإفريقي على مستوى القارة وكذلك الجاليات الإفريقية، وكبار المسؤولين بالدولة والنساء المبتكرات وعضوات البرلمان.

خديجة الرحالي