“تنسيقية الأساتذة المقصيين” تعلن التصعيد بسبب إقصاء ملفهم من الحوار الإجتماعي

0 197

أكدت التنسيقية الوطنية لفئة “الأساتذة المقصيين” أنها ستدخل في أشكال احتجاجية تصعيدية، نتيجة لإقصاء ملفهم من المباريات الداخلية لوزارة التربية الوطنية، مبرزة تشبثها الكامل بالمطلب الذي ترفعه، حيث داعت النقابات التعليمية إلى تحمل مسؤوليتها في الدفاع عن مشاكل الشغيلة، بعدما تغاضت أخيرا عن عرض موضوع المقصيين في الحوار الاجتماعي.

وأضافت التنسيقية في بيان لها، أعقب اجتماع مجلسها الوطني يوم الثلاثاء، أن لقاءها يأتي في ظل “الاحتقان الذي يعرفه القطاع التعليمي والمشاكل التي تعاني منها المنظومة التربوية ببلادنا، واللامبالاة التي تنهجها الوزارة الوصية تجاه فئة المقصيات والمقصيين من المباريات، وعدم تحمل بعض النقابات مسؤوليتها في الدفاع عن ملفنا المطلبي”، مضيفة أنه “من هذا المنطلق فإن التنسيقية الوطنية للأساتذة المقصيين من المباريات تعبر عن استيائها منن الوضع الحالي والإقصاء المتعمد لملفها المطلبي”، معلنةً للرأي العام التعليمي والوطني، أنها متشبثة بطلبها “”العادل والمشروع، المتمثل في فتح المباريات الداخلية الخاصة بموظفي الوزارة في وجه جميع الأساتذة والأستاذات دون قيد أو شرط (الإدارة، التخطيط التربوي، تدريس أبناء الجالية…)”.

كما أفادت التنسيقية أنها ستخوض إضرابا وطنيا جديدا في الـ 30 من شهر أبريل الجاري، داعية “عموم الأستاذات والأساتذة المقصيات والمقصيون، للاستعداد لمقاطعة الامتحانات الإشهادية حراسةً2 وتصحيحاً”، ومطالبة في السياق نفسه، “النقابات التعليمية إلى تحمل مسؤوليتها بالدفاع عن مطالبنا”، والتزامها بـ”عدم إدخال النقط في منظومة مسار وتقديم النقط للمدراء”، ومقاطعة “مجالس المؤسسة وكل أنشطة الحياة المدرسية إلى حين الاستجابة لمطالبنا”، مطالبة كذلك بـ”وقف الاقتطاعات غير المشروعة من أجور المضربات والمضربين وإرجاع المبالغ المسلوبة”، وداعيةً في السياق ذاته “الوزارة الوصية للتعاطي الإيجابي والمسؤول مع ملفنا المطلبي ورفع الحيف عن هذه الفئة المقصية”.

إلى ذلك، أشادت التنسيقية بانخراط المقصيات والمقصيين من المباريات في الإضراب الوطني ليومي 5 و6 أبريل 2021″، داعية في ختام بيانها كل المناضلات والمناضلبين لمزيد من التعبئة والصمود والوحدة في إطار تنسيقيتهم، والاستعداد لخوض كل الأشكال المضالية المشروعة رفعا للإقصاء والتهميش.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...