تنسيقية البام للتعليم الخصوصي بفاس تحتفي بالفوج الثاني للأساتذة المتدربين والمتدربات في علوم التربية.

0 524

بمقر الأمانة الاقليمية بفاس احتفل الأساتذة المتدربون والمتدربات بتخرجهم بعدما قضوا فترة تربوية تكوينية مجانية مكثفة في علوم التربية، وصلت حصصها إلى العشرين.

الحفل الذي نظم مساء يوم الأحد 30 يونيو 2019، تميز بحضور السيد إدريس محبوب رئيس تنسيقية الأصالة والمعاصرة للتعليم الخصوصي بفاس ، والسيد هشام القايد الأمين العام الجهوي والسيد محمد السليماني الأمين العام الإقليمي بفاس ، والسيد لحسن حرث عضو المجلس الوطني والسادة يوسف شينون ونبيل الرماش وبشرى معتصم ومحمد القويضي أعضاء الأمانة الجهوية والسادة إدريس بوسلامية و سمير الواسطي ولطفي عفيف وكوثر العلمي ورضوان الغفولي أعضاء الأمانة الإقليمية؛ والسيدة ناجية قجو رئيسة المكتب الإقليمي لمنظمة نساء البام بفاس ؛والسيد فؤاد الشركي رئيس المكتب الإقليمي لمنظمة شباب البام بفاس بالإضافة لعضوات وأعضاء التنسيقية وفعاليات حزبية وجمعوية .

حيث استهل الأستاذ لحسن حرث نائب الامين العام الإقليمي كلمته التي كانت مقتضبة مؤكدا فيها على أن حضوره ماهو إلا دليل على الاهتمام الكبير الذي توليه الأمانة الاقليمية للعمل الجبار الذي تقوم به التنسيقية بعيدا عن أي هاجس سياسوي ضيق ، في سبيل تكوين جيل جديد من الأطر التربوية رغم مايعيشه هذا القطاع من اكراهات، داعيا هؤلاء الشباب المتخرجين أن يبقوا على صلة بالتنسيقية ويبقى جسر التواصل قائما بينها وبينهم لكون التنسيقية دأبت على القيام بالمتابعة بعد التكوين لكل من تيسر له العمل بعد التكوين التربوي .

كلمة التنسيقية قدمتها عضوة المكتب التنفيذي ونائبة الرئيس السيدة كوثر علمي والتي تناولت فيها حرص التنسيفية على دعم وتقديم يد المساعدة للشباب من خلال تقديم تكوين تربوي مجاني يؤهلهم للعمل بقطاع التعليم الخصوصي أو لاجتياز مباراة التعليم شاكرة اياهم على حسن انضباطهم والتزامهم بالحضور والرغبة في الاستفادة من هذا التكوين .

بعد ذلك أعطيت الكلمة لمجموعة من الأساتذة المتدربين والمتدربات الذين قدموا كلمة شكر لأستاذهم السيد ادريس محبوب على التزامه وانضباطه في جميع مراحل التكوين وكذا ما قدمه لهم من فوائد جمة سواء تلك التي لها علاقة بعلوم التربية أو أخرى تدخل في الثقافة العامة التي ستفيدهم في معترك الحياة التي هم مقبلين عليها ، كما قدموا الشكر الكبير لكل مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة الذين قدموا العون والمساعدة لتوفير شروط انجاح هذه الدورة وعلى رأسهم تنسيقية البام للتعليم الخصوصي بفاس و كل عضوات وأعضاء الأمانة الاقليمية، طالبين من الأحزاب المغربية أن تحدو حدو حزب الأصالة والمعاصرة دعما و مساعدة للشباب المغربي .

ما ميز هذا الحفل هما مفاجأتين الأولى تتمثل في زيارة مفاجئة للسيد الأمين العام الجهوي السيد هشام بلقايد مرفوقا بمجموعة من عضوات وأعضاء الأمانة الجهوية ليشاركوا هؤلاء الشباب فرحة التخرج .

و في معرض كلمته التي عبر فيها عن فرحته لهذه البادرة المميزة وهذا التخرج الهام، دعا السيد الأمين العام الجهوي رئيس التنسيقية السيد ادريس محبوب للقيام بنفس العمل النبيل بمدينة مكناس والعمل سويا من أجل هؤلاء الشباب اقليميا وجهويا ووطنيا لكونه عمل وطني من الدرجة الاولى .

كلمة الأمين العام الاقليمي السيد محمد السليماني كانت تحمل من الشكر الكبير للتنسيقية مؤكدا أن الأمانة الاقليمية دائما ستكون معها وبجانبها في تقديم الدعم المعنوي واللوجيسيكي لها وأن ماتقوم به التنسيقية من أنشطة متنوعة يتحدث عنها الجميع اقليميا وجهويا ووطنيا بما فيهم الأمين العام العام للحزب السيد حكيم بن شماش .

المفاجاة الثانية في هذا الحفل هي تكريم نساء البام وطنيا في شخص الأستاذة المناضلة خديجة الكور الناطقة الرسمية باسم الحزب وعضو المكتب السياسي، حيث قدمت مجموعة من أعضاء الأمانة : شهادة الكفاءة السياسية والفخر لنساء البام في شخص الأستاذة خديجة الكور للسيدة نجية قجو رئيسة منظمة نساء الأصالة والمعاصرة بفاس نيابة عنها. وبمناسبة التكريم قال رئيس التنسيقية: قررنا كمكتب داخل التنسيقية أن مثل هذه التكريمات ستلازم أنشطة التنسيقية و أن نساء البام جميعهن – وبدون استثناء – خط أحمر، لكونهن مناضلات قدمن – وما يزلن – الكثير لهذا الحزب وهذا الوطن ، و التنسيقية ستقوم بتكريمهن في كل حدث أو نشاط قامت به مستقبلا .
وانتهى الحفل بتكريم مجموعة من عضوات وأعضاء التنسيقية ومجموعة من مناضلات ومناضلي الحزب و أطر تربوية تنتمي للحقل التربوي الخصوصي، وتم توزيع الشواهد على الأساتذة المتخرجين .

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...