تنسيقية البام لمهنيي التعليم الخصوصي بمكناس تحتفي بالمستفيدين من الدورة التكوينية في مجال علوم التربية.

0 241

نظمت تنسيقية الأصالة والمعاصرة لمهنيي التعليم الخصوصي بمكناس، يوم السبت 28 شتنبر 2019 بقاعة المؤتمرات العلمي التازي، حفل تتويج المستفيدين والمستفيدات من الدورة التكوينية في مجال علوم التربية، وذلك بحضور أطر وقياديي ومناضلي الحزب بمكناس، ومن بينهن هشام القايد الأمين العام الجهوي للحزب بجهة قاس مكناس.

ومن جهته، أشار الدكتور والأستاذ فيصل بن تورتو إلى أن الهدف الأساسي والأسمى من هذا الحفل هو بعده الإنساني والاجتماعي، وتطوير المهارات والكفاءات لدى الراغبين في ولوج سوق الشغل في مجال التعليم.

في حين تكلفت الأستاذة مريم الراجعي بتقديم نبذة عن ظروف وحيثيات تأسيس تنسيقية الأصالة والمعاصرة لمهنيي قطاع التعليم الخصوصي بمكناس، وكذا كل الخطوات المتبعة في تقديم حصص الدورة التكوينية منذ التأسيس.

وكان لمنظمة الشباب أيضا حقها في تقديم كلمتها من طرف الدكتور والاستاذ عز الدين عداد، الذي أكد بدوره على ضرورة قيام المؤسسات الحزبية بمثل هذه المبادرات من أجل إنشاء مواطن صالح ومسؤول.

كما حث بدوره الأستاذ ادريس محبوب على إلزامية تظافر الجهود من طرف جميع التنسيقيات بجهة فاس مكناس لضمان استمرارية برنامج التكوينات القريب أو البعيد المدى.

وفي الإطار ذاته، أشاد هشام القايد في كلمته بالمجهودات التي يقوم بها شابات وشباب الحزب وتشجيعه كل المبادرات، مشددا على اعطاء انطلاقة نوعية للتكوين في مجال كيفية إنشاء مشروع، إذ سيساعد هذا النوع من التكوينات الشباب على خلق فرص شغل خاصة بهم تخولهم النهوض بأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية.


وأضاف الأمين العام الجهوي أن هذه المبادرة هي في حد ذاتها محاكمة للسياسات الفاشلة لوزارة التربية الوطنية ومن خلالها للحكومة، مبرزا أن كل مقرات الحزب ستبقى رهن إشارة كل الجمعيات الجادة والمسؤولة التي تعمل في تنسيق تام مع الإدارات الجهوية والاقليمية والتنسيقيات والأمانات المحلية.

إلى ذلك، انصبت كل المداخلات للحضور على إبراز أهمية مثل هذه المبادرات من طرف مؤسسة حزبية  كحزب الاصالة والمعاصرة، مقدمين عدة اقتراحات لإغناء البرنامج التكويني بمجالات أخرى.

وللإشارة فإنه قبل ختم حفل تتويج المستفيدين والمستفيدات من الدورة التكوينية في مجال علوم التربية، فقد تم توزيع الشواهد على المتوجين والمتوجات.
إبراهيم الصبار