تنسيقية البام لمهنيي قطاع التعليم الخصوصي بفاس تنظم ندوة تربوية لفائدة الأطر التربوية

0 225

نظمت تنسيقية حزب الأصالة والمعاصرة لمهنيي التعليم الخصوصي، يوم السبت 04 ماي 2019 بالمقر الإقليمي للحزب، ندوة تربوية لفائدة الأطر التربوية، إذ أطر إدريس محبوب رئيس التنسيقية المحور الأول بعنوان “البيداغوحيا التربوية والمدرس(ة) أية علاقة؟”، في حين تكلفت حنان الوزاني عضو بالمكتب المسير للتنسيقية ومديرة مؤسسة تربوية خصوصية، بتأطير المحور الثاني تحت عنوان “كيفية التعامل مع منظومة التدبير المدرسي مسار “.

وفي الإطار ذاته، تطرق لحسن الحرث عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة ونائب الأمين العام الإقليمي للحزب بفاس، لأهمية عقد مثل هذه الندوات التربوية لتمكين الشباب من مختلف النظريات البيداغوحية التربوية، مثمنا مجهودات التنسيقية في هذا الباب والتي دأبت على تفعيل برنامجها السنوي.

أما إدريس محبوب فقد مزج في عرضه بين التكوين التربوي النظري والتكوين التربوي التطبيقي من خلال ملامسة مجموعة من البيداغوجيات التربوية، ودورها في تجويد العملية التعليمية التعلمية، خاصة بيداغوجية التعاقد والفارقية، ودور المدرس في أجرأة وتنزيل هذه البيداغوجيات داخل المجموعة الصفية بإشراك وازن للمتعلم.

فيما ركزت حنان الوزاني في مداخلتها على السياقات المتعددة التي عجلت بإخراج منظومة “مسار”، والتي مكنت من إرساء طرق عمل جديدة للتدبير المدرسي، مذكرة بحراك المتعلمين عند الإعلان عن إخراج هذه المنظومة، ومشيرة كذلك إلى أن الحراك التلاميذي كشف عن الإختلالات الإدارية في الجسم التعليمي.

وفي الإطار ذاته، أبرزت سميرة النية عضو المكتب المسير لتنسيقية الأصالة والمعاصرة لمهنيي قطاع التعليم الخصوصي بفاس، أهداف وأنشطة التنسيقية والمحاور الأساسية لبرنامجها السنوي.

كما ألقت كل من كنوز بشرى ويامنة أفرين عضوا المكتب المسير كلمة باللغة الأمازيغية، أشادتا فيها بأهمية التكوين التربوي النظري لفائدة المسجلين والمستفيدين منه.

وللإشارة فإن الندوة التكوينية تميزت بتوزيع الشواهد على المشاركين، واقتراح لحسن الحرث على الحضور التفكير في صياغة ورقة تتضمن اقتراحات وحلول تربوية ترفع للبام قصد تضمينها في الوثيقة المرجعية للمؤثمر الوطني الرابع المقبل.

إبراهيم الصبار