توقيع اتفاق إطار لتعزيز التعاون بين جهتي الدار البيضاء- سطات ووالوني البلجيكية

0 221

في إطار تعزيز التعاون في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية، جرى يوم أمس الأربعاء، بالعاصمة الاقتصادية، توقيع اتفاق إطار بين جهتي الدار البيضاء سطات ووالوني (بلجيكا).

ويروم هذا الاتفاق، الذي وقعه السيد مصطفى بكوري، رئيس مجلس جهة الدار البيضاء سطات، والوزير رئيس جهة والوني السيد ويلي بوريس، إلى تحديد التوجهات الاستراتيجية، والمجالات ذات الأولوية، وطرق تنفيذ أوجه التعاون بين الجانبين.

ويلتزم الطرفان، بموجب هذا الاتفاق، الذي سيتم العمل به بعد إقراره من جانب مجلس جهة الدار البيضاء سطات يوم ثاني يوليوز المقبل، بالنهوض بالأنشطة الضرورية المتعلقة بتنمية وتعزيز التعاون القطاعي وفق القوانين المعمول بها في المغرب وجهة والوني .

و في هذا السياق، أكد السيد مصطفى بكوري، رئيس مجلس جهة لدار البيضاء –سطات، في تصريح صحفي، أن الاتفاق ينص على بلورة برنامج سنوي عبارة عن مخطط عمل مشترك يغطي مختلف المبادرات.

ولتسهيل الشراكات بين الفاعلين بالجهتين، أبرز السيد بكوري، أن الاتفاق ينص على تبادل المعلومات، خاصة ما يتعلق بنشر كل المعطيات الناجعة الخاصة بالسياسات في مجال التنمية، وبدراسة والنهوض المتبادل بالسياسات الاقتصادية والمالية، فضلا عن التنظيم المشترك لندوات وورشات.

ومن جهته، اورد الوزير رئيس والوني، أن جهتي الدار البيضاء سطات ووالوني تلتزمان، بموجب هذا الاتفاق، ببلورة مشاريع تعاون قابلة للتطبيق تهم عدة قطاعات استراتيجية، من بينها التنمية الاقتصادية والتشغيل والتكوين، والإدماج السوسيومهني، والبحث العلمي والابتكار، والصناعة الغذائية، والطاقات المتجددة والسياحة، والعالم الرقمي والحكامة.

وحسب المتحدث ذاته، فإن المجالات التي تم حصرها تندرج في إطار آفاق التنمية المستدامة، لافتا في الوقت ذاته، إلى أن انخراط السكان سيضمن نجاعة أفضل للمشاريع، كما يساهم في التأسيس لمواطنة دولية.

وجدير بالذكر، أن هذا الاتفاق يندرج في إطار برنامج العمل ( 2018/ 2022) ، الذي جرى تحديده خلال الدورة السابعة للجنة المشتركة الدائمة ( والوني بروكسيل/ المغرب) .

عبد النبي الصفوي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...