ثورية فراج تلح على ضرورة تغيير العقليات لمحاربة العنف ضد النساء

0 252

انتقدت ثورية فراج، عضو مجموعة العمل الموضوعاتية المكلفة بالمساواة والمناصفة بمجلس النواب، النتائج الأولية التي تضمنها البحث الوطني الثاني المتعلق بالعنف ضد النساء في المغرب، المنجز من طرف وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية.

وأكدت ثورية فراج في تصريح لــ”بام.ما” بأن التقرير الذي استعرضته الوزيرة بسيمة الحقاوي، خلال اللقاء التفاعلي الذي نظمته مجموعة العمل الموضوعاتية أول أمس الأربعاء 10 يوليوز 2019 بمجلس النواب ، أبرز أن 54.4 % من النساء يتعرضون للعنف، و 6.6 % من النساء فقط من يضعن شكاية لدى الجهات المختصة ضد المعنف، فيما التقرير لم يشمل النساء القاصرات اللواتي تقل أعمارهن عن 18 سنة، وكذلك خادمات البيوت.

واعتبرت فراج بأن النسبة المتضمنة في التقرير التي تبلغ عن العنف، تشكل مشكلا حقيقيا ووضعا مأساويا يجب الإسراع في حله والوصول إلى النسبة المتبقية غير المبلغة، لتدارك وقوع انعكاسات على النساء المعنفات فيصبحن من الممارسات للعنف على أطفالهن وعلى المجتمع، مشيرة إلى أن ظاهرة العنف ضد النساء باتت ظاهرة خطيرة يجب أن تحظى بعناية خاصة من قبل المسؤولين.

وأبرزت ثورية فراج أن القضاء على ظاهرة العنف ضد النساء تقتضي محاربة ثقافة العنف بشكل عام لدى كافة فئات المجتمع والحد من سيادة العقلية الذكورية داخل المجتمع والمؤسسات، ومقابلتها بإبراز قدرات المرأة وليس أنوثتها، لإخراجها من دائرة الاستهداف، مشددة على ضرورة تغيير العقليات والثقافات داخل المجتمع ليعرف الجميع بأن العنف شيء مشين، ووضع برنامج تأهيلي للزواج.

ويذكر أن نتائج البحث الوطني الثاني حول انتشار العنف ضد النساء بالمغرب، تم إنجازه على مستوى جهات المملكة الـ 12، خلال الفترة الممتدة مابين 2 يناير و10 مارس 2019، وجاء فيه بأن نسبة انتشار الظاهرة على الصعيد الوطني تصل إلى 54.4 بالمائة، وتقدر هذه النسبة في المجال الحضري بـ55,8 في المائة، بينما لا تتعدى في المجال القروي 51,6 بالمائة، وحسب أشكال العنف الذي تعرضت له النساء خلال الفترة المذكورة، فإن العنف النفسي انتشر بنسبة 49.1 في المائة، والعنف الاقتصادي 16.7 في المئة والعنف الجسدي 15.9 في المائة والعنف الجنسي 14.3 في المائة.

خديجة الرحالي