جهة الشرق تعزز سبل الشراكة والتعاون مع جهة أوكسيطاني الفرنسية في مجالات مختلفة

0 118

قام عبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، رفقة  كل من خالد السبيع والطيب المصباحي نائبا رئيس الجهة، في نهاية الأسبوع الماضي، بزيارة عمل إلى جهة أوكسيطاني الفرنسية، للمشاركة في ملتقى حول الجهات بحوض البحر الأبيض المتوسط.

وأوضح عبد النبي بعيوي أن رئيسة جهة أوكسيطاني أثنت في مداخلة لها بالعلاقات المغربية الفرنسية المتميزة، وكذا الشراكة التي تجمع جهة أوكسيطاني بمجلس جهة الشرق، معبرة على طموحها بالإرتقاء بهذه الشراكة إلى ما هو أفضل.

وأشار رئيس جهة الشرق إلى أن رئيسة جهة أوكسيطاني تطمح إلى عقد اتفاقيات شراكة مع جهات إفريقية مختلفة، يمكن أن تمر عبر جهة الشرق، بالنظر إلى أن هذه الأخيرة تربطها اتفاقيات شراكة مع عدة جهات إفريقية.

كما أبرز المتحدث ذاته أن رئيسة جهة أوكسيطاني تعهدت بزيارة جهة الشرق رفقة مجموعة من رجال الأعمال الفرنسيين، وذلك من أجل بحث سبل الاستثمار والتعاون بين الجهتين.

وفي هذا الإطار، شدد بعيوي على أن  رئيسة جهة أوكسيطاني اقترحت تقديم الدعم لمشروع مدرسة المهن البحرية، الذي برمجه مجلس جهة الشرق في مخطط برنامج التنمية الجهوية. كما أبدت كذلك موافقتها على وضع فريق من الخبراء الفرنسيين في مجال الإقتصاد الإجتماعي والتضامني لمواكبة مشروع جهة الشرق الخاص بإنشاء منصة لدعم التعاونيات في عمليات الإنتاج والتسويق، والتي تقدر قيمتها المالية بحوالي 20 مليار سنتيم، وذلك من أجل الاستفادة من تجربة منصات مونبوليي بجهة أوكسيطاني في مجال توطين التعاونيات والإنتاج والتسويق، بالإضافة إلى تبادل الزيارات والخبرات بين تعاونيات جهتي البلدين.

وفي مجال الاقتصاد الأزرق، كشف بعيوي عن الإتفاق الذي حصل بينه وبين رئيسة جهة أوكسيطاني، والذي يهدف إلى تقوية الرحلات البحرية بين مينائي بني أنصار الناظور وميناء سيت بفرنسا، في المجال التجاري ونقل المسافرين.

إبراهيم الصبار