حدث ما لم يحدث من قبل

0 832

نادية فكري

صادف اليوم العالمي للأرض هذه السنة قرار الحجر الصحي الذي اتخذته الدول كإجراء وقائي ضد وباء كورونا. لكن هذا الحجر لم يكن فقط أداة لمواجهة هذا الوباء اللعين، بل كان فرصة غير مسبوقة لتنعم الأرض بقليل من الراحة من كل ما يخلفه الإنسان من ضرر لها.

هذه الأرض التي نعيش فوقها، هذه الأرض التي نأكل منها، هذه الأرض التي تخزن لنا داخل جوفها المياه والمعادن والثروات … هذه الأرض التي تعطينا بسخاء لا تراه إلا من أمٍ تجاه إبنها، لا تطلب منا في المقابل إلا الحفاظ عليها بالتقليل من ثلوتها.

نتعامل مع الأرض وكأن مردودها ثابت لا يتحرك، وكأنه مكتسب دائم، لكننا ننسى، أو أحيانا ننتناسى، أن مردودها رهين بمعالجتها وبمدى وقايتها من الهلاك الناتج عن التلوث وعن الإفرازات الصناعية وحتى المنزلية.

دورنا نحن الإنسان فوق هذه الأرض اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، هو أن نعتني بها وأن نفكر في حلول لمشاكلها، فمن بين مزايا جائحة كورونا هو أننا عرفنا ما معنى الصحة الجيدة، وهذه الأخيرة لم تتوفر إلا في جو جيد وطبيعة جيدة.

أتمنى أن نأخذ العبرة مما يقع الآن، وأن يكون تعاملنا من أرضنا، في المقبل من الأيام، تعامل مسؤول يرتقي لمستوى عطائها لنا.

نادية فكري
عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...