حزب “البام” وكتلة (فريق) “قلب تونس” بالبرلمان التونسي يبحثان سبل التعاون والتشاور البرلماني

0 363

عقد السيد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، بمعية الوفد المرافق له، المكون من السيد رشيد العبدي رئيس الفريق النيابي، والسيد عادل بركات رئيس الفريق بالغرفة الثانية، والنائبة البرلمانية زهور الوهابي، مساء اليوم (الثلاثاء)، لقاء بمقر البرلمان التونسي مع (فريق) كتلة “قلب تونس”، لبحث سبل التعاون والتشاور البرلماني فيما بين الحزبين.

وبسط عبد اللطيف وهبي، في كلمة له بالمناسبة، للوفد التونسي، الانجازات الاقتصادية والسياسية التي حققها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مذكرا في نفس الوقت بالدينامية الإيجابية التي يعيشها الحزب منذ المؤتمر الوطني الرابع.

كما قدم السيد عبد اللطيف وهبي للوفد التونسي، لمحة عن القوانين الانتخابية والتطورات التي جاءت بها، ملفتاً الى أن حزب الأصالة يفكر في الانفتاح ليس فقط على الأحزاب التونسية بل على كل الأحزاب المغاربية، للعمل بشكل مشترك حتى يتم تحقيق مصالح شعوب المنطقة المغاربية كلها.

ومن جهته، دعا السيد أسامة الخليفي، رئيس كتلة (فريق) “قلب تونس” إلى تعميق الحوار السياسي والثقافي وبين الأحزاب المغربية والأحزاب التونسية، مشيراً الى أن المغرب وتونس تربطهما علاقات تاريخية مشتركة قوية على المستوى السياسي والثقافي، واليوم اَن الأوان للانفتاح على تجربة البلدين وتبادل التجارب فيما بينهما، مؤكداً في نفس الوقت على أن ما تتميز به الدول المغاربية خاصة المغرب وتونس من روابط مشتركة، تجعل منهما بلدين متكاملين على كافة الأصعدة .

وقال أسامة الخليفي، ” أن نفس المخاطر والتحديات الاقتصادية والاجتماعية تواجهها نفس دول المغرب العربي، لذلك فكل الأحزاب تحمل نفس البرامج وتسعى للاشتغال على نفس القضايا كمحاربة الفقر والهشاشة والنهوض بالاقتصاد”، مشدداً على ضرورة التعاون فيما بين البلدين لتطوير هذه العلاقات وخلق فضاءات مغاربية تكون في صالح شعوب المنطقة.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...