حزب الخضر المغربي: القرار الأمريكي يفتح الآفاق لوحدة شعوب المغرب العربي لتحقيق تنميتها

0 193

اعتبر حزب الخضر المغربي أن الاعتراف المطلق للإدارة الأمريكية بسيادة المملكة على كامل صحرائها يفتح الآفاق لوحدة الشعوب المغاربية لتحقيق تنميتها المستدامة في ظل استقرار وسلام دائمين.

وقال الحزب في (بلاغ) له، إن الخطوات “الحكيمة” التي أقدمت عليها الإدارة الأمريكية “تعزز الطريق لإنصاف المغرب وإنهاء نزاع من مخلفات الحرب الباردة، وتنفتح بذلك الآفاق لوحدة الشعوب المغاربية لتحقيق تنميتها المستدامة في ظل استقرار وسلام دائمين”.

ودعا الخضر، مجلس الأمن والأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتهما في اتخاذ الخطوات اللازمة لأجرأة القرارات الأخيرة بخصوص قضية الصحراء المغربية، ملتمسا من حركة الخضر العالميين الأخذ بعين الاعتبار التطورات المستجدة لدعم القرار الأممي الأخير بخصوص الوحدة الترابية للمملكة.

وشدد حزب الخضر، على أن قضية الوحدة الترابية والقضية الفلسطينية “قضيتان لا تقبلان المزايدة ولا الارتزاق”، داعيا المنتظم الدولي لتحمل مسؤولياته في توفير دعم جدي للشعب الفلسطيني لإقامة دولته المستقلة، وحماية الأماكن المقدسة وتعزيز التعايش والتسامح بين اليهود والمسيحيين والمسلمين بها وضمان سلام دائم بمنطقة الشرق الأوسط.

وحث (البلاغ) على ضرورة إعمال حقوق الإنسان الكونية في شموليتها، دون أي تمييز كان بسبب اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو المعتقد أو لأي سبب آخر، مثمنا “الخطوات التي يقوم بها الأمين العام لحزب الخضر المغربي لدى بعض البرلمانيين الخضر بالبرلمان الأوروبي، ولدى بعض أعضاء حزب الخضر الأسترالي، في إطار مبادرات الديبلوماسية الموازية للحزب”.

وأهاب (البلاغ) بكل هيآت الحزب ومناضلاته ومناضليه بالتعبئة واليقظة، “دفاعا عن المصالح الحيوية لمغربنا العزيز وصيانة وحدته الترابية، والدفاع عن القضايا المشروعة والعادلة”.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...