حزب القرب .. المهدي بنسعيد ينصت لمعاناة ساكنة يعقوب المنصور من تداعيات كورونا

0 371

عبرت ساكنة حي يعقوب المنصور بمدينة الرباط عن تذمرها من السياسة التي تتبعها الحكومة في إدارتها لأزمة كورونا، بعد أن أرخت هذه الأزمة بظلالها على معظم الساكنة بشكل جد مقلق في غياب تام لأي استراتيجية واضحة المعالم لإنقاذ المواطنين، وخصوصا الشباب، من شبح البطالة بعد أن تسلل الشلل إلى العديد من القطاعات الحيوية التي كانت تشكل دخلا يوميا لعدد كبير من الأسر.
جاء ذلك في اجتماع عقده المهدي بنسعيد، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الجمعة 18 شتنبر 2020 بالمقر المركزي للحزب بالرباط، مع ممثلي ساكنة يعقوب المنصور للوقوف على أهم الملفات والمشاكل التي تعيشها الساكنة، والبحث عن السبل الكفيلة التي من شأنها إيجاد حلول لها والتخفيف من تداعيات أزمة كورونا على المواطنات والمواطنين.
وفِي هذا السياق، أكد بنسعيد أن الوباء خلف وسيخلف تداعيات اقتصادية واجتماعية خطيرة يبقى أهمها إشكالية البطالة والضرر الكبير الذي تعانيه عدد من القطاعات الاقتصادية، خصوصا أن الحكومة لم تتخذ إجراءات فعالة وسريعة للحفاظ على مناصب الشغل وبالتالي تفادي ارتفاع نسبة البطالة، مبرزا أن حزب الأصالة والمعاصرة يحاول من موقعه في المعارضة البحث عن حلول على المستوى المحلي وكذلك الجهوي لهذه الإشكالية.

وأوضح عضو المكتب السياسي، أن الحزب قدم في أكثر من مرة حلولا لتجاوز هذه الأزمة عبر تمويل المقاولات لتنمية أنشطتها والحفاظ على مناصب الشغل، وإحداث أخرى في المجالات التي لازالت لها الحق في ممارسة أنشطتها في ظل هذه الجائحة، مشددا على أن البام يعتبر إشكالية التشغيل إشكالية وطنية يجب التفكير فيها بكل جدية ومسؤولية من أجل تقديم حلول معقولة في هذا الجانب، سواء داخل البرلمان أو في البرنامج الانتخابي المقبل للحزب.

من جهتها، نوهت نوال المبراك، ممثلة ساكنة يعقوب المنصور بالرباط، بالتجاوب الكبير الذي لقيه مواطنات ومواطني المنطقة من قبل قيادات حزب الأصالة والمعاصرة مع جميع المواضيع التي تم طرحها على طاولة النقاش، خاصة إشكالية البطالة التي أصبحت تؤرق بال الساكنة في ظل الأزمة الاقتصادية غير مسبوقة التي تعيشها بلادنا بسبب الجائحة، مؤكدة أن الحزب قدم وعودا للساكنة ببدل كل الجهود وطرح مجموعة من الحلول من أجل التخفيف من وطأة هذه الأزمة.

سارة الرمشي/عبد الرفيع لقصيصر/ياسين الزهراوي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...