حسن بوركالن: الخطاب الملكي يعزز دور الأحزاب السياسية التي عليها أن ترفع تحدي جودة الأداء والانفتاح على الكفاءات

0 1,631

اعتبر حسن بوركالن، عضو فريق حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، وعضو المكتب السياسي للحزب، أن “خطاب صاحب الجلالة في افتتاح الدورة البرلمانية حمل رسائل قوية وتوجيهية إلى كل من الحكومة والبرلمان، من أجل العمل المشترك والرفع من المردودية وتوفير مناخ سليم يحفز على التعبئة الوطنية، وتعزيز التضامن بين مختلف الشرائح الاجتماعية”.

كما أضاف أن دعوة جلالة الملك إلى القيام بإصلاحات وتدابير اجتماعية و اقتصادية تتسم بالشجاعة والابتكار هو “السبيل لتحسين ظروف العيش المشترك وتقليص الفوارق الاجتماعية و المجالية، و ذلك باعتماد سياسات ناجعة ولاسيما في قضايا ذات الأولوية كالتشغيل و التعليم والصحة”.

عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، عبر عن “اعتزازه بالإشارة القوية التي حملها الخطاب من خلال حرص جلالة الملك على ضرورة الرفع من مستوى الأداء الحزبي وذلك باستقطاب نخب جديدة ذات كفاءات عالية قادرة على التفكير و ابتكار أفكار جديدة لتساهم في تطوير العمل السياسي”.

بالنسبة لحسن بوركالن، “الكرة الآن في ملعب الأحزاب السياسية التي عليها أن ترفع تحدي الجودة والانفتاح على الطاقات والكفاءات، ووضع صيغ تدبيرية مبتكرة تجعلها في أعلى درجات القرب من المواطنين، وفي تواصل مستمر معهم، من أجل تعبئتهم وتأطيرهم وإشراكهم في مسارات تدبير الشأن العام محليا وجهويا و وطنيا”. مؤكدا أن “المجهودات المبذولة من طرف قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، ووضوح الصورة من خلال خارطة طريق تحمل تصورا سياسيا وتنظيميا مفصلا سيجعل من حزب الأصالة والمعاصرة قوة أساسية في المعادلة السياسية في المرحلة المقبلة”.